الصحة العالمية تكشف تعرض إمداداتها الطبية إلى بني وليد وترهونة للقصف من قبل الطيران المسير في أبريل الماضي

منظمة الصحة العالمية: قصف الشاحنات المحملة بالإمدادات الأساسية خلق أزمة إنسانية في ترهونة

أخبار ليبيا24

كشفت منظمة الصحة العالمية في ليبيا عن تعرض شاحنات تحمل إمدادات طبية أساسية إلى مدينتي ترهونة وبني وليد في أبريل الماضي للقصف من قبل طائرات مسيرة.

أتى ذلك في ظل قيام قوات الوفاق بقصف شاحنات إمداد الوقود والمواد الغذائية والسلع الأساسية وتدميرها قبل وصولها إلى مدينتي ترهونة وبني وليد.

وقالت منظمة الصحة العالمية، في بيان، يوم الإثنين، إنها أرسلت إمدادات طبية أساسية، بما في ذلك مجموعات الطوارئ الإسعافية والجراحية وتدبير الأمراض غير السارية إلى مدينة ترهونة، التي كانت مسرحا للأعمال القتالية المكثفة خلال الشهر الماضي.

وأشارت المنظمة إلى نزوح أكثر من 3 آلاف شخص من منازلهم كما أن قدرة المنظمات الإنسانية على الوصول إلى ما يقرب من 200 ألف مدني ما زالوا محاصرين داخل ترهونة والمناطق المحيطة بها هي محدودة للغاية.

وأوضحت المنظمة، أن هذه الشحنة هي الثانية التي تم تسليمها إلى ترهونة خلال الأسابيع القليلة الماضية، مؤكدة أنها في 20 أبريل قامت بتسليم ست مجموعات طبية لتدبير الأذيات الرضية وثلاث مجموعات إمدادات جراحية إلى المدينة.

وذكرت المنظمة، أنها أرسلت أيضاً معدات الطوارئ واللوازم الطبية الأساسية إلى مدينة بني وليد.

وأكدت أن الشاحنات المحملة بالإمدادات الأساسية المتجهة إلى ترهونة وبني وليد تعرضت للقصف من قبل الطائرات المسيرة عدة مرات، مما ترك سكان بني وليد البالغ عددهم حوالي 150 ألف نسمة يعانون من نقص حاد في الأدوية والغذاء والوقود.

وأشارت المنظمة إلى أنها استخدمت مساهمة سخية من حكومة ألمانيا لدعم جميع الشحنات الثلاث.

وأتى هذا الإعلان في ظل قيام الطيران التركي المسير التابع لقوات الوفاق الشهر الماضي بقصف العديد من الشحنات الغذائية والطبية والوقود جنوبي بني وليد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى