“الاختيار”..منسي: سيناء بوابة مصر..وعشماوي يجهز لعمليات إرهابية جديدة

أخبار ليبيا24

تثبت الأيام والاحداث أن الإرهاب مرفوض من الجميع وأن الإرهابيين منذ ظهورهم وهم مطاردين ومتابعين أمنيًا وقضائيًا وعرفيًا وأن لا أحد يريدهم ولا يريد دعمهم واستقبالهم لأنهم غير مرحب بهم، لذلك اختاروا الجبال والأودية والصحاري يعيشون فيها كالذئاب.

وثبت أيضًا أن المناطق التي استقر بها الإرهابيين أو المدن التي حاول السيطرة عليها عاش من بقي من أهلها الرعب والخوف والإرهاب في أبشع صورة، وصارت تلك المناطق أو المدن بيئة تنعدم فيها الحياة الآمنة المستقرة الطبيعية.

في الحلقة الثامنة عشر من مسلسل “الاختيار” توالت المشاهد من التحاق الرائد أحمد منسي بعمله بعد وفاة والده إلى مشهد الإرهابي هشام عشماوي وهو في أحد الكهوف في الوادي الجديد يتم إبلاغه بمقتل الإرهابي أبو عبدالله زعيم جماعة أنصار بيت المقدس على يد الجيش المصري.

اللافت هو أن منسي يعيش ويمارس حياته بشكل عادي كأي مواطن بين أهله، زوجته أولاده والدته إخوته، أما عشماوي كان مختبئًا في أحد الكهوف يتحركون عادة تحت جنح الظلام، هنا كل منهما اختار هذا الوضع الذي يعيش فيه، منسي اختار القتال لأجل الوطن وأن يعيش بين أهله، وعشماوي باع الوطن واختار أن يعيش حياة المطارد الهارب.

أعقبه مشهد آخر كان يهدد فيه أحد شيوخ قبيلة في الوادى الجديد، عشماوى إن لم يرحل هو وأتباعه سيسلمه للأمن مباشرة، لان وجودهم سيهدد عملهم ويوقفه ويجوه أنظار الأمن والجيش إليهم، وأن يحل مشكلتهم مع الحكومة بعيدًا عن الجبل.

وبعد أن حاول عمشاوى إيهامه بأنهم أشخاص مسالمين وما أتوا إلى الجبال إلا لعبادة الله بعيدًا عن الدنيا، إلا أن الشيخ قاطعه وقال له :”إياك تفكر أنك تكذب على بدوي إحنا عارفين زين أيش بتسوو، وأيش بدكوا تسوو اللي يهمنا أنكو تسوو أموركم بعيد عنا، وهذا آخر إنذار يا ترحلوا وإلا نسلمكم للحكومة”.

لقب “وحش سيناء” الذي أطلقه عليه الشيخ سالم شيخ شباب قبائل سيناء وهو أيضًا عنوان الحلقة له دلالات كثيرة على ما قام به منسي في حربه ضد الإرهاب والإرهابيين وكيف أنه تسبب في القضاء على كثير من القيادات الإرهابية حتى صار يعرفه كل أهالي المنطقة.

وفي الوقت الذي يفكر فيه منسي بأهل سيناء وبأبناء أهل سيناء ويحاول التقرب منهم أكثر معتبرًا أن سيناء هي بوابة مصر وبوابة سيناء أهاليها وأن سيناء تهمه كأي مواطن عاش فيها، هرب الإرهابي عشماوي إلى الصحراء الغربية والتحق بالإرهابي عماد الدين وبدأوا في التخطيط لعمليات إرهابية جديدة،  

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى