عقب دعوته لتنفيذ عمليات انتحارية..سامي الأطرش يدعو إلى نقل العمليات للمناطق الرافضة “للمليشيات” وإيقاف الدعم المالي عنها

أخبار ليبيا24

يعد التحريض عبر التصريحات والمنشورات عبر مواقع التواصل الاجتماعي أحد عناصر المساهمة الجنائية في التشريع الجنائي الليبي والتشريعات الجنائية المقارنة.

هذه التصريحات والمنشورات تعد تحريضاً على ارتكاب جرائم القتل العمد والجرائم الماسة بأمن الدولة المنصوص عليها في قانون العقوبات وقانون مكافحة الإرهاب.

 

دعا رئيس المكتب السياسي لتجمع ثوار 17 فبراير سامي الأطرش من وصفه بـ”القائد الأعلى” رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج إلى نقل المعركة إلى كل المواقع التي تعطي منها التعليمات والأوامر لمن وصفهم بـ”المجرمين” بتنفيذ جرائمهم على المدنيين من أهلنا أطفالا ونساء، حسب زعمه.

وقال الأطرش في منشور له عبر حسابه على موقع “فيسبوك” :نحن نصر على طلبنا المتكرر بضرورة نقل المعركة  والتوقف الفوري لدعمهم المالي والذي يعاد توظيفه لشراء هذه الأسلحة التي تقصف بها مدننا وبيوتنا”.

وكان رئيس المكتب السياسي لتجمع ثوار 17 فبراير قد طالب في مارس الماضي إلى تنفيذ عمليات انتحارية ضد خصومهم.

وطالب الأطرش خلال لقاء مع قناة ليبيا بانوراما الذراع الإعلامي لحزب العدالة والبناء الإخوان المسلمين لتنفيذ عمليات انتحارية إرهابية في شرق ليبيا و مصر و الإمارات.

وقال في تصريحه :”يجب أن تنقل المعارك إلى مناطق مختلفة سواء في الدول المتدخلة في ليبيا أو القوات المعتدية على العاصمة ويجب أن يذوق الطرف الآخر نتائج هجومه على بوسليم والهضبة “.

وتابع :”ما الذي يمنع أن تكون هناك عمليات انتحارية في المنطقة الشرقية، أليس الإمارات تعتدي علينا، أليس مصر تعتجدي علينا، يجب أن تنتقل عمليات انتحارية فدائية ليذوق هؤلاء المتدخلين في الشأن الليبي تبعات هذا الفعل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى