هزيمة الوطية .. تشعل النار بين إعلاميو بركان الغضب ودفاع الوفاق

إعلاميو بركان الغضب يفضحون هروب قياداتهم من هجوم الوطية

أخبار ليبيا 24 – متابعات

علق أحد إعلامي عملية بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق، ناجي الحاج، على بيان وزارة دفاع الوفاق، الذي أرجع هزيمة الهجوم على قاعدة الوطية لبعض النشطاء والإعلاميين المرافقين للعملية، مؤكدًا أن الفشل من الأساس في قيادة الحرب .

الحاج قال، في تدوينة له عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، “لما تبدأ فاشل في قيادة الحرب.. ما أديرش بيان وتعلق فشلك في مواضيع تافهة.. لأنك حتبدأ تافه أمام العسكريين”.

وطالب الحاج، قيادات بركان الغضب، بتصفية حساباتهم مع من يختلفون معهم بعيدًا عن قيادة الحرب، قائلاً “خليني ساكت ما نبيش أنهر الشكارة.. ضحكتوا علينا الأوباش يا فاشلين” .

وفي سياق متصل، كشف الناشط والإعلامي بعملية بركان الغضب، جلال القبي أن الناطق الرسمي باسم مكتب الإعلام الحربي التابع لقوات حكومة الوفاق ، عبدالمالك المدني، قال نريد أن نُفطر في قاعدة الوطية، مؤكدًا أنه كان أول الهاربين، وأنه ترك الرجال والمُقاتلين.

ومن جهته، قال خالد محمد الطبيب – في رده على بيان دفاع الوفاق – إن عملية تحرير الوطية كانت ماشية حسب المخطط وما تأخذ ساعتين إلا أنه أحد أفراد قوات الجيش كان يراقب صفحات فيسبوك، وشاهد فيديوهات “ناجي الحاج وجلال القبي”، فقام بتبليغ بقية أفراد الجيش وجهزوا روحهم بسرعة وماصار من خشتنا، حسب وصفه .

وظهر  الحاج و القبي في صورة مع المعاقب دوليًا آمر لواء الصمود صلاح بادي، والمدعو آمر كتيبة الضمان علي دريدر ، أمس الأربعاء على مائدة إفطار مع مليشيا مايسمي بكتيبة الضمان في منطقة تاجوراء .

وكانت وزارة الدفاع التابعة لحكومة الوفاق، قالت إنها لاحظت خلال الفترة الماضية تداول بعض المواقع والمدونين ممن يرافقون قواتها في تصديهم لـما أسمته “العدوان الغاشم” على العاصمة، بنشر أخبار وتحركات ومعلومات عن الكتائب المُقاتلة، وهو الأمر الذي يعد مرفوضا وإن كان بحسن النية.

واعتبرت الوزارة في بيان، أن نشر هذه الأخبار والمعلومات يكون سبباً في إرباك العمليات العسكرية، ويشكل خطراً كبيراً على حياة القوات، وأهابت الوزارة بالمدونين والنشطاء عدم نشر أو تداول الأخبار والصور والمقاطع المرئية للمواقع والأفراد والآليات والتحركات العسكرية حتى يتم الإعلان عنها من قبل الغرفة الرئيسية لعملية بركان الغضب.

 وكان احد إعلاميي عملية بركان الغضب، جلال القبي، قد استقال من منصبه بعد اتهامه من قبل مناصرين لمليشيات السراج بأنه ساهم في مقتل 30 عنصرا على يد قوات الجيش الوطني. 

وقام القبي بعمل بث مباشر أثناء محاولة الاقتحام لقاعدة الوطية، ما كشف إحداثيات مواقعهم في المحاور، رغبة منه في الحصول على أكبر عدد من الاعجابات والمشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى