بعد تهجيرها من ليبيا .. برنامج “قلبي اطمأن” يتبرع لأرملة ليبية مقيمة بالأردن

السيدة الليبية تعطي نقود لأنه يريد أن يأكل قبل أن يكشف مقدم البرنامج عن شخصيته

أخبار ليبيا 24 – متابعات  

بعد الصراع الدائر في ليبيا منذ فبراير 2011  والذي تسبب تهجير الأهالي العديد من الليبيون والليبيات، وأصبح بعض أبناء الشعب

المهجرين في أوضاع مالية صعبة .

وكشف الشاب الإماراتي “غيث” مقدم برنامج “قلبي اطمأن”، تكفل الهلال الأحمر الإماراتي، بأبناء أرملة ليبية تعيل أبناءها في الأردن، بالإضافة إلى إدخال ابنها المصاب بالتوحد، مدرسة خاصة، والتكفل بمصاريفه.

وبدأ الشاب “غيث” حلقته من برنامج “قلبي اطمأن”، التي عرضت اليوم الثلاثاء، بسؤال الأم عن مكان قريب يصلح للأكل لأنه جائع، ولكنه لم يكن يملك إلا دينارًا واحدًا، لذا عرضت عليه الأم الليبية مالاً، واستأذنته للحظات، وعادت بخمسة دنانير.

ومنح “غيث” الأرملة الليبية، وتدعى عزيزة أو أم أحمد، ورقة لتقرأها وسط دموعها التي لم تتمالكها، حينما عرفت أن ابنها قد قبل في مدرسة، وقد دفُعت تكاليف كاملة.

وقال لها “غيث”، أن أبناءها سيكونون جميعًا في كفالة الهلال الأحمر الإماراتي، قائلاً “هذا فضل من رب العالمين.. وأنا مجرد وسيط.. الدنيا بخير، أنا جيت أفرحك وأمشي”.

يذكر أن برنامج “قلبي اطمأن”، يعرض على مدار 30 حلقة حالاتٍ اجتماعية واقعية من بلدان مختلفة مثل ليبيا والعراق وسوريا، وغيرها، ثم يقوم “غيث” بتقدم المساعدة لهم.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى