مفوضية اللاجئين: اللاجئين في ليبيا يعانون بسبب قيود الحركة المتعلقة بجائحة كورونا

القيود المفروضة بسبب كورونا صعّبت على اللاجئين إيجاد فرص عمل

أخبار ليبيا24

 قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن  قيود الحركة المتعلقة بانتشار جائحة كوفيد-19 في العاصمة طرابلس تسببت في بقاء العشرات من طالبي اللجوء واللاجئين من دون أعمال.

وبدأت المفوضية سلسلة من عمليات التوزيع الإضافية الطارئة في طرابلس لمساعدة الأشخاص الأكثر ضعفاً خلال شهر رمضان، إذ بدأت عملية التوزيع الأولى، يوم الأحد، واستهدفت أكثر من 100 من طالبي اللجوء واللاجئين الذين يعيشون في أماكن مكتظة مع نقص المياه وخدمات الصرف الصحي، في أحد الأحياء الشعبية في طرابلس.

وأشارت المفوضية إلى أن الكثير من هؤلاء اللاجئين كانوا محتجزين من قبل ولم يُفرج عنهم إلا مؤخراً.

وأوضحت المفوضية أن حزمة المساعدة التي يتم توزيعها تشمل مستلزمات النظافة وأقراص التنقية المقدّمة من اليونيسيف، وسلة طعام (مصممة لشهر واحد) مشيرة إلى أن الهدف هو الوصول إلى نحو 4 آلاف شخص خلال شهر رمضان.

وقال رئيس بعثة مفوضية اللاجئين في ليبيا، إنهم يدركون أن الحياة اليومية في ليبيا صعبة للغاية على الليبيين وكذلك على اللاجئين وطالبي اللجوء بسبب النزاع المسلح، وأن الوضع ازداد صعوبة بسبب حظر التجول والقيود المفروضة على الحركة لمكافحة فيروس كورونا.

وأضاف جان بول كافالييري، أن ذلك أثر بشكل خاص على اللاجئين وطالبي اللجوء الذين لا يستطيعون الآن العثور على عمل وإعالة أنفسهم.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى