بوريل: استمرار القتال في ليبيا يفاقم الأوضاع ويعزز انتشار كورونا

بوريل: الوضع في ليبيا لم يتحسن والمناشدات الدولية لم تنجح لإيقاف الحرب

أخبار ليبيا 24  

أعرب الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، عن قلقه بشأن استمرار القتال في ليبيا، الأمر الذي يعزز انتشار وباء كورونا.

بوريل أوضح ، في تصريحات لـ”فرانس 24، أن استمرار القتال يزيد الأوضاع سوءا بالفعل، مضيفا أن ليبيا على عكس أماكن تشهد صراعات مثل اليمن وأفغانستان، لكنها استجابت جزئيا لدعوة الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار عالميا.

وقال، مؤخرا، إن الوضع في ليبيا لم يتحسن، موضحًا أن المناشدات الدولية لم تنجح، بالإضافة إلى أن التهديد بانتشار فيروس كورونا المستجد، لم يمنع الأطراف المتنازعة من القتال.

وأضاف في كلمة له، نشرها موقع الاتحاد الأوروبي، أن القتال مستمر بل ويتزايد في ليبيا، مُتابعًا “نحن بحاجة إلى زيادة مشاركتنا مع أكثر الأطراف الدولية تأثيرًا وأطراف النزاع، للاتفاق على هدنة إنسانية، وهذا مطلوب للتعامل مع الفيروس التاجي، ووقف إطلاق النار مطلوب أيضًا من أجل أن تبدأ العملية السياسية وينتهي الصراع”.

وأوضح “بوريل” أنه لن يكون هناك حل مستدام لتحديات الهجرة غير الشرعية، حتى ينجح الاتحاد الأوروبي، في تحقيق الاستقرار في ليبيا، مُختتمًا: “في ضوء أحدث الإجراءات التي اتخذتها تركيا فيما يتعلق بالحفر في شرق البحر الأبيض المتوسط، كررنا التأكيد على التضامن والدعم الثابت لقبرص واليونان، وسنواصل مشاركتنا الدبلوماسية مع تركيا لمحاولة توجيه علاقتنا نحو نهج تعاوني وبناء”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى