الإرهابي “الساعدي”: يجب الانتباه للطابور الخامس وتنقية الصف الداخلي من المنافقين والخونة

الساعدي : يشكك قوات الوفاق بوجود خونة بينهم أخطر من قوات حفتر

 أخبار ليبيا 24 – متابعات 

قال المسؤول الشرعي بالجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة الإرهابية، المدعو سامي الساعدي، إن من يقلب صفحات التاريخ يقف عند حدث جلل، ومصيبة عظمى، أبكت أقلام المؤرخين دمًا وهي تسطرها، وهي سقوط مركز الخلافة العباسية في بغداد.

الساعدي ذكر – في مقابلة له عبر برنامج “الإسلام والحياة” بقناة التناصح الداعمة للجماعات الإرهابية – “ما كان ذلك ليتم للتتار إلا بأصابع الخيانة والنفاق، ولهذا فالانتباه للعدو الداخلي قد يكون أولى وأجدر بالاهتمام والتقديم من العدو الخارجي”.

وأردف “لذلك يجب الانتباه إلى الطابور الخامس الذي ينخر في جسم أمتنا كما ينخر السوس في جذع الشجرة، فتسقط الشجرة الضخمة بهذا المخلوق الخسيس والضئيل، وفي بلداننا اليوم قد لا يكون الرئيس عميلاً مباشرًا بقدر ما يكون ساذجًا وضعيفًا، ولكن أصابع الشر من مستشاريه ووزراء الخيانة والنفاق هم يُطمعون العدو في السيطرة على بلاد المسلمين”.

واستفاض “التاريخ يعيد نفسه في كل عصر وزمان، والرسالة هي الانتباه إلى الطابور الخامس، وتنقية الصف الداخلي من المنافقين والخونة، ومتابعة رجالات الدولة التي تريد أن تستقر وتسود وتقف على قدميها، ومتابعة من يقفون في الظهر في صفها، وهم في الحقيقة يقفون مع الطرف الآخر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى