حكومة الوفاق تضرب الدعوات الدولية بإحلال هدنة في رمضان عرض الحائط

"بركان الغضب" تقول إن المدفعية استهدفت مخزنا للذخيرة وتجمعا للجيش الوطني

أخبار ليبيا24

لازالت حكومة الوفاق بقيادة فايز السراج ترفض المناشدات الدولية، التي استجابت لها القيادة العامة للجيش الوطني، بالالتزام بهدنة إنسانية في ليبيا خلال شهر رمضان المبارك خاصة لمواجهة مخاطر تفشي فيروس (كوفيد-19) حيث أعلنت عملية بركان الغضب، اليوم الأحد، استهداف قوات الجيش الوطني جنوبي العاصمة.

وقالت، إن المدفعية الثقيلة لقواتها استهدفت بدقة مخزناً للذخيرة وتجمعا لقوات الجيش الوطني خلف شركة النهر بوادي الربيع جنوب العاصمة طرابلس، مشيرة إلى أن فرق الرصد والاستطلاع ترصد اشتعال النيران في الموقع.

وردا على إعلان القيادة العامة للجيش الوطني، يوم الأربعاء، وقف إطلاق النار خلال رمضان استجابة للمجتمع الدولي، أعلنت حكومة الوفاق الوطني رفضها “للهدنة” وأفصحت أنها ستستمر في ما سمته “الدفاع المشروع عن النفس”.

وأشارت الحكومة، إلى أن أي وقف لإطلاق النار “وصولا إلى هدنة حقيقية يحتاج إلى ضمانات دولية” تفعّل عمل “لجنة 5+5” التي تشرف عليها بعثة الدعم في ليبيا.

وعلى الفور، رحبت البعثة الأممية بإعلان الجيش الوطني الالتزام بالهدنة الإنسانية، كما طالبت بالامتناع عن أية أعمال أو تصريحات استفزازية تهدد احتمالات تحقيق هدنة حقيقية واستدامتها، ويشمل ذلك محاولات إست غلال فترات الهدوء من طرف أو آخر لتعزيز موقفه.

 ودعت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول عدة إلى “هدنة إنسانية” في ليبيا خلال شهر رمضان خاصة لمواجهة مخاطر تفشي فيروس (كوفيد-19).

           

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى