نافيًا لقائه بـ”مجلس طرابلس”.. دغيم: طرابلس ليست جاهزة لتكون عاصمة لكل الليبيين

دغيم : أثمن مظاهرات تفويض حفتر في بنغازي وأعلنت موقفي من التفويض ولكن لم يتم نشره

أخبار ليبيا 24 – متابعات
أعلن عضو مجلس النواب، زياد دغيم، أنه لا يمتلك أي صفحات شخصية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، منذ عام 2014م، موضحًا أن هناك حالة كبيرة من التضليل الإعلامي، وأنه لم يلتقي بأعضاء مجلس النواب في طرابلس.

دغيم ذكر في تسجيل مرئي له، أن ما حدث أظهر تصور المرحلة القادمة، ومدى جاهزية طرابلس أن تكون عاصمة لكل الليبيين، مُتابعًا “الجميع تأكد أن هذا غير ممكن، وهناك عدائية كبيرة تحتاج إلى معالجة لمدة سنوات”.

وأردف “أثمن المظاهرات التي خرجت في بنغازي، وهذا هو الحراك السياسي المطلوب، المتمثل في حق التعبير والتظاهر السلمي، وأعلنت موقفي من التفويض ومبادرة عقيلة صالح منذ يوم الأربعاء الماضي، ولكن لم يتم نشره”.

وكان أشاد زياد دغيم بتفويض قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر، لإدارة البلاد، مؤكدا دعمه لطرح خارطة طريق لإدارة المرحلة المقبلة طالما لا تمس مجلس النواب المنعقد في طبرق.

وقال دغيم في بيان له، إن “مجلس النواب ألغى صداقته مع الاتفاق السياسي منذ جلسة 4 يناير 2020م، بمدينة بنغازي، مع إدراكنا أن ذلك لن يلغي حقيقة أنه قرار دولي ملزم للأسف”.

وأضاف “بعد إعلان القيادة العامة قبولها الهدنة الإنسانية فإنه من الضرورة دعم مبادرة رئيس مجلس النواب، والتي تقوم على فلسفة الآباء المؤسسين، وتجربة تأسيس ليبيا واستقلالها، والذي حدث في ظروف مشابهة، كونها تقوم على تأسيس سلطات توافقية عبر المجمعات الانتخابية لكل إقليم على حدة، وصياغة جديدة لدستور توافقي، بدل مسودة المغالبة والتدليس والتزوير الباطلة بأحكام قضائية، والصادرة عن هيئة دستور منتهية الولاية، إلا أن هذه المبادرة تنقصها استحقاقات المرحلة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى