الرئيس الجزائري: الجزائر كانت على وشك حل الأزمة الليبية لكن هناك من عطلها

تبون: هناك من يريد ألا يكون للجزائر دور في ليبيا

أخبار ليبيا24

كشف الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إن الجزائر كانت على وشك حل الأزمة في ليبيا إلا أن هناك أطرافًا-لم يسمها- عطلت ذلك.

وأعرب الرئيس الجزائري، خلال مقابلة مع وسائل إعلام محلية بثها التلفزيون الرسمي، عن أسفه في أن يتقاتل الأشقاء الليبيين خلال شهر رمضان، مشيرًا إلى أن الأزمة في لا تحل بالسلاح.

وقال تبّون، “لا نحب أن يسيل دم أشقائنا في ليبيا ونتمنى أن يكون الرجوع إلى طاولة المفاوضات اليوم أو غدا”.

وأضاف، “كنا قاب قوسين أو أدنى من الحل في ليبيا وإطلاق عملية سياسية، لكن هناك من عطل الجهود الجزائرية، لأنه يعتقد أن ذلك سيكون نجاحا دبلوماسيا وبروزا لها في المنطقة”.

وقال، “حتى إفشال تعيين وزير الخارجية السابق رمطان لعمامرة مبعوثا أمميا في ليبيا كان في هذا السياق لأن تجربته كانت ستساهم في الحل”.

ورأى تبّون، أن الحل في ليبيا لا يمكن أن يحدث من دون الجزائر وأن كل القبائل الليبية موافقة للحل الجزائري ونحن قادرين على حل الأزمة. وقال الرئيس الجزائري، “نحن مع الشرعية وحل الأزمة في ليبيا، بشرط أن يكون الحل ليبي-ليبي دون تدخل أجنبي”.

وقال، “لن يكون هناك أي مسعى في ليبيا دون مشاركة الجزائر، وهذا الأمر أبلغته لعدة مسؤولين ومبعوثين من مختلف الدول ونحن لدينا تصورا للحل، ونعتمد على الشرعية الشعبية هناك، وليست لدينا أطماع سياسية”.

 

Exit mobile version