وزير الخارجية الإيطالي: ندعم المؤسسات المعترف بها دوليا في ليبيا

وزير الخارجية الإيطالي: يجب وقف إدخال الأسلحة إلى ليبيا فوراً

أخبار ليبيا 24 – متابعات

قال وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، إن بلاده تابعت بقلق كلمة قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر الأخيرة، مؤكدا أن إيطاليا تقف بجانب ما أسماه “المؤسسات الشرعية والمعترف بها من المجتمع الدولي” في ليبيا.

دي مايو أضاف ، في حوار مع صحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية، “قلت لحفتر إن محاولة دخول طرابلس شيء، وحكمها شيء آخر، هما شيئان مختلفان”، مؤكدا أن الحوار السياسي المشار إليه في مؤتمر برلين يعد الخيار الوحيد الحقيقي لتجاوز الأزمة الليبية.

وأوضح أنه تحدث مع المسؤولين في طرابلس بشفافية تامة، وأكد لهم أن إيطاليا لن تدعم أبدا الحل العسكري، بل يجب الذهاب في الاتجاه العكسي للتوصل لوقف لإطلاق النار، في إشارة إلى تفضيل الحل السياسي، مضيفا أن بلاده تدعم ليبيا موحدة وسيادية، والخطوة الأولى هي تنفيذ وقف إدخال الأسلحة ووقف الحرب بالوكالة باستخدام الوقت والوسائل الدبلوماسية.

وحول إغلاق آبار النفط، قال دي مايو، إن إيطاليا مثل كل الدول الأوروبية الأخرى أعربت في أكثر من مناسبة عن قلقها حيال الأمر، مضيفا “لقد تحدثت عن هذا الأمر مع حفتر شخصيا، ويجب رفع الإغلاق لأن من سيتأثر هو الشعب الليبي”، مختتما بأن روما لا تهمل في الوقت نفسه حماية أصولها الجيواستراتيجية.

وبحث دي مايو، أمس الأربعاء، خلال اتصال هاتفي مع الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمنية جوزيب بوريل، مستجدات الملف الليبي، وآخر التطورات على الأرض، وأكد الأول أن التطورات في ليبيا مصدر قلق شديد لإيطاليا، موضحًا أن الحوار السياسي وفق المسار الذي حدده مؤتمر برلين يظل الخيار الوحيد الموثوق والفعال للتغلب على الأزمة الليبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى