مباحثات هاتفية بين الحويج وبوغدانوف تركزت حول التفويض الشعبي لحفتر لقيادة شؤون البلاد

الحويج يشدد على ضرورة دعم المجتمع الدولي لخيارات الشعب الليبي

 أخبار ليبيا24

تلقى وزير الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية الدكتور عبدالهادي الحويج اتصالا هاتفيا من المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط والدول الأفريقية ميخائيل بوغدانوف وتناولا آخر تطورات الوضع في ليبيا.

وتركزت الحديث بينهما حول إعلان القائد العام للجيش الليبي، المشير خليفة حفتر قبول القيادة العامة تفويض الشعب الليبي لها لإسقاط الاتفاق السياسي وإدارة شؤون البلاد.

وقالت الخارجية، “إن الحويج أكد لبوغدانوف على ما جاء في كلمة حفتر بخصوص نهاية الاتفاق السياسي، خاصة بعد توقيع حكومة الوفاق لاتفاقية الذل مع المستعمر التركي، الذي تم بموجبه جلب الإرهابيين والمرتزقة الأجانب إلى ليبيا”.

وأضافت الوزارة، أن الحويج، أكد أيضًا أن “إسقاط الاتفاق السياسي جاء منسجمًا مع قرار مجلس النواب الصادر في 4 يناير 2020 بخصوص إلغاء الاتفاق السياسي ومخرجاته، وهي (المجلس الرئاسي الذي انفرط عقده بسبب السياسيات الفردية، وارتهانه للمليشيات، وهدره لأموال الشعب الليبي، مجلس الدولة الاستشاري الذي هو بقايا المؤتمر الوطني الذي يمثل طيفًا واحدًا تسيطر عليه جماعات الإسلام السياسي)”.

وأوضحت الوزارة، أن الحويج شدد على ضرورة دعم المجتمع الدولي لخيارات الشعب الليبي، وسحب الاعتراف من “حكومة الوفاق غير الدستورية”، لافتا إلى أنها أصبحت مرتهنة من قبل المليشيات والجماعات الإرهابية المتطرفة والمطلوبة للعدالة الوطنية والدولية.

وقال وزير الخارجية، “إن الدولة المدنية الديمقراطية المنشودة لن تُبنَى في ظل فوضى السلاح، وانتشار المليشيات والإرهابيين، مؤكدا أن معركة الشعب الليبي اليوم تتجسد في محاربة المليشيات، وإعادة الأمن والاستقرار، واسترجاع كرامة الوطن والمواطن؛ لنتفرغ فيما بعد لمعركة التنمية والديمقراطية، وصنع التقدم للأجيال الحالية واللاحقة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى