مؤكدًا رفض الوفاق لـ”إيريني”.. باشاغا: أوروبا ايقنت أن حفتر فشل

باشاغا: من الواضح لأوروبا الآن أن اعتداء حفتر الذي كلف الليبيين كثيراً قد فشل

أخبار ليبيا 24 – متابعات

قال وزير الداخلية في حكومة الوفاق، فتحي باشاغا، إنه تلقى دعوة من المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية؛ لإطلاع كبار المسؤولين في أوروبا على ما اعتبره التقدمات التي حققتها حكومته فيما أسماه “هزيمة مليشيات حفتر واستعادة الأمن والاستقرار في المناطق المحررة”، حسب قوله .

باشاغا أضاف، في سلسلة تغريدات، أنه أصبح من الواضح لأوروبا الآن أن ما أسماه اعتداء حفتر الذي كلف الليبيين كثيراً قد فشل، متابعا أطلعنا الأوروبيين على آخر الإصلاحات التي قامت بها الداخلية لتعزيز القطاع الأمني، وناقشنا زيادة الشراكة مع الدول الأوروبية في هذا المجال .

وتطرق إلى العملية العسكرية “إيريني” لمراقبة حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا، حيث أعرب عن رفض حكومة الوفاق للعملية الأوروبية بشكلها الحالي، على اعتبار أنها تفتقر لآليات إيقاف شحنات الأسلحة والمرتزقة التي تتدفق باستمرار عبر البر والجو إلى من وصفهم بـ”الانقلابيين”، والتي تأتي بشكل رئيسي من الإمارات، بحسب زعمه.

واختتم تغريداته قائلا “يمكن أن تكون ليبيا شريكًا استراتيجيًا ناجحًا لأوروبا، ولكن يجب على الأوروبيين أن يدافعوا عن الحق، وأن يستنكروا التدخلات الأجنبية التي تدعم الانقلاب العسكري الفاشل لحفتر، وعلى أوروبا أن تسمي الدول التي تقوض استقرار ليبيا وتخالف القانون الدولي عبر تزويد مليشيات حفتر  بالأسلحة”.

وحول إعلان حفتر إسقاط اتفاق الصخيرات وتنصيب نفسه حاكما للبلاد، قال باشاغا، أول أمس، إن هذا الإعلان يعبر عن رغبته في تنفيذ مشروع التقسيم، مضيفا في تغريدة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، “نتمسك اليوم وأكثر من أي وقت مضى برابط الأخوة في الوطن للتصدي لمشاريع التقسيم وعودة حكم الفرد والعائلة، حسب قوله .

وأضاف “ستظل أيدينا ممدودة لكل من يريد حوارا صادقا بعيداً عن غرور القوة والإرهاب ووهم السلطة بسلاح المرتزقة ومال الشيوخ والسلاطين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى