ردًا على ميليشيا الصمود.. باشاغا: نوفر الحماية الأمنية لجميع النواب دون استثناء وما يصيبهم يصيبنا أولاً

مليشيا النواصي تحذرون من استقبال من أسمتهم “رعاع نواب طبرق” في طرابلس

أخبار ليبيا 24 – متابعات 

أعلنت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق، اليوم الأربعاء، حمايتها لجميع أعضاء مجلس النواب في ليبيا، في رد على ميليشيا الصمود التي يقودها صلاح بادي المدرج ضمن قوائم العقوبات الأمريكية ومجلس الأمن، والتي حذرت من استقبال من أسمتهم “رعاع نواب طبرق” في طرابلس.

داخلية الوفاق ذكرت في بيان لها، أنها تهيب بجميع النواب الليبيين، الالتحاق بمجلس النواب المنعقد في طرابلس للمشاركة في صياغة مشروع ينهي الانقسام السياسي ويعالج كل الخلافات بين كل الشركاء السياسيين, في الوطن ويحقق طموحات الشعب الليبي في تأسيس دولة مدنية ديمقراطية.

وأبدت الداخلية ترحيبها بكل المبادرات السياسية التي تدعم الاتفاق السياسي الليبي, وتحفظ وحدة التراب الليبي, مؤكدة أنها وبجميع مكوناتها على أتم الاستعداد والجاهزية لتوفير الحماية الأمنية لجميع النواب دون استثناء.

وكانت ميليشيا الصمود التي يقودها صلاح بادي المدرج ضمن قوائم العقوبات الأمريكية ومجلس الأمن، أعلنت أن شباب عملية بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق يحذرون من استقبال من أسمتهم “رعاع نواب طبرق” في طرابلس.

وأوضحت في بيان، أنه سيتم القبض فورا على نواب طبرق، وتوجيه لهم العديد من التهم؛ منها خيانة مدينة طرابلس، ودعم أسير تشاد في حربه على مدن الغرب الليبي، والتواطؤ في سفك دماء الشباب والشهداء، والتخابر مع دول أجنبية من بينها الإمارات ومصر والأردن، حسب البيان .

وتضمنت سلسلة الاتهامات، بحسب البيان، أن لهم الجزء الأكبر في تهجير المدنيين من منازلهم جنوب العاصمة، وتدمير منازل هؤلاء المدنيين، وأنهم السبب في المشاكل النفسية للمهجرين والمقاتلين وترويع الأطفال ونساء.

واختتمت بأن أي محاولة وكذبة بشأن مايعرف بإضعاف جبهة أسير تشاد ومحاولات تمرير هذه الأمور مرفوضة جملة وتفصيلاً، وفقا للبيان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى