النقابة الوطنية للصحفيين تُبارك قبول حفتر بتفويض الشعب الليبي لقيادة الجيش لإدارة شؤون البلاد

النقابة الوطنية للصحفيين تدعو الصحفيين لدعم التفويض الشعبي وقيادة الجيش

اخبار ليبيا24

أعربت النقابة الوطنية للصحفيين الليبيين عن مباركتها للشعب الليبي بقبول القيادة العامة للجيش الوطني بتفويض الشعبي لها لإسقاط اتفاق الصخيرات وإدارة شؤون البلاد. ودعت جميع الصحفيين لدعم القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر في المرحلة المقبلة الهامة في تاريخ ليبيا.

وقالت النقابة، في بيان، إنها “تابعت الخطاب التاريخي الذي ألقاه القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير أركان حرب خليفة أبو القاسم حفتر، ومن منطلق حرص النقابة وواجبها الوطني في هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها البلاد في ظل تمدد المجموعات المسلحة وتغول تنظيم الإخوان المسلمين والجماعات المتطرفة، وحرصا من النقابة على حفظ كرامة ليبيا واستقلالها وسيادتها، تعلن النقابة تفويضها الكامل لمؤسسة الجيش لقيادة البلاد خلال المرحلة المقبلة واستصدار ما من شأنه الحفاظ على البلاد من قوانين وإعلان دستوري مؤقت وفقا لما تقتضيه المصلحة والمرحلة الراهنة”.

وأضاف البيان، “أن النقابة الوطنية للصحفيين الليبيين تبارك، للشعب الليبي والقيادة العامة بقبول القائد العام للتفويض، وتدعو كافة الصحفيين لدعم القائد العام في المرحلة المقبلة الهامة في تاريخ ليبيا”.

ودعا البيان، “كافة المؤسسات الموازية والقنوات الداعمة للإرهاب إلى العودة إلى رشدها والالتحام مع الشعب وقبول إرادة المواطنين الذين عبروا عن رغبتهم الصادقة في تفويض المشير في مختلف مناطق ليبيا التي تنعم بالأمن والأمان وحفظ حق المواطن في التعبير عن رأيه في ظل حماية القوات المسلحة النظامية والمحترفة والتي تشكل يد الوطن الضاربة في بسط الأمن ومكافحة الجريمة والإرهاب وحماية المواطن”.

وأعلن القائد العام للجيش الوطني الليبي مساء يوم الإثنين قبول القيادة العامة لتفويض الشعب لها لإسقاط الاتفاق السياسي وإدارة شؤون البلاد، معربًا عن اعتزاز القيادة بهذا التفويض الشعبي.

وقال المشير حفتر، في كلمة مرئية، إن “القيادة العامة للقوات المسلحة تقبل تفويض الشعب لإدارة البلاد واسقاط اتفاق الصخيرات”، لافتا إلى أن “الاتفاق السياسي دمر البلاد وقادها إلى منزلقات خطيرة ولكنه أصبح جزءًا من الماضي”. وأضاف، “نعتز بتفويض الشعب للقيادة العامة للقوات المسلحة لهذه المهمة التاريخية في هذه الظروف الاستثنائية”.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى