الولايات المتحدة ترد على قبول حفتر لتفويض الشعب للجيش بإدارة البلاد

ماذا قالت الولايات المتحدة بشأن قبول حفتر لتفويض الشعب بإدارة شؤون ليبيا؟

أخبار ليبيا24

أصدرت الولايات المتحدة الأمريكية اليوم الإثنين بيانًا بشأن قبول القائد العام للجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، لتفويض الشعب الليبي للقيادة العامة لإدارة شؤون البلاد.

وقالت واشنطن، في بيان نشرته السفارة الأمريكية في ليبيا، “تُعرب الولايات المتحدة الأمريكية عن أسفها لاقتراح القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير حفتر أنّ التغييرات في الهيكل السياسي الليبي يمكن فرضها من خلال إعلان أحادي الجانب”.

وأضافت، “ومع ذلك، ترحّب السفارة بأي فرصة لإشراك القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير حفتر وجميع الأطراف في حوار جاد حول كيفية حلحلة الأزمة وإحراز تقدّم في البلاد”.

وقال البيان، “وفي ظلّ استمرار معاناة المدنيين خلال شهر رمضان المبارك ووباء فيروس كورونا الذي يهددّ بحصد المزيد من الأرواح، نحثّ القوات المسلحة العربية الليبية على الانضمام إلى حكومة الوفاق الوطني في إعلان وقف فوري للأعمال العدائية لدواعي إنسانية ممّا يؤدي إلى وقف دائم لإطلاق النار على النحو المنصوص عليه في محادثات 5 + 5 التي يسّرتها البعثة الأممية للدعم في ليبيا في 23 فبراير في جنيف”.

وأعلن القائد العام للجيش الوطني، المشير خليفة حفتر، مساء اليوم الإثنين، قبول القيادة العامة للقوات المسلحة تفويض الشعب لإدارة البلاد وإسقاط الاتفاق السياسي.

وقال القائد العام، في كلمة متلفزة، “القيادة العامة للقوات المسلحة تقبل تفويض الشعب لإدارة البلاد واسقاط اتفاق الصخيرات”، لافتا إلى أن “الاتفاق السياسي دمر البلاد وقادها إلى منزلقات خطيرة ولكنه أصبح جزءًا من الماضي”.

وأضاف، “نعتز بتفويض الشعب للقيادة العامة للقوات المسلحة لهذه المهمة التاريخية في هذه الظروف الاستثنائية”، مشيرًا إلى أن الاتفاق السياسي أصبح جزءًا من الماضي بقرار من الشعب الليبي مصدر السلطات.

وأكد حفتر، أن القيادة العامة للقوات المسلحة ستكون رهن إرادة الشعب، وقال، “سنعمل بأقصى طاقاتنا لرفع المعاناة عنه وأن تكون خدمة المواطن وتحقيق أمانيه وتسخير مقدراته لمصلحته في مقدمة أولوياتنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى