كخطوة أولى لوقف إطلاق النار ..خارجية إيطاليا: ندعم دعوة ويليامز لهدنة إنسانية في ليبيا خلال شهر رمضان

خارجية إيطاليا : يمثل شهر رمضان فرصة لإسكات السلاح واستئناف الحوار السياسي ومحاولة تخفيف معاناة الأشخاص الأكثر ضعفًا

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أعلنت وزارة الخارجية الإيطالية، دعمها القوي، لنداء الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، الداعي إلى وقف اطلاق النار، ولهدنة إنسانية في ليبيا مع بدء شهر رمضان.

وذكر المكتب الإعلامي للخارجية الإيطالية، في مذكرة له، نشرتها وكالة “آكي” الإيطالية، أن إيطاليا تأمل بأن تنضم علانية جميع الدول والمنظمات الدولية، التي هي جزء من مؤتمر برلين، إلى هذا النداء كخطوة أولى نحو وقف حقيقي لإطلاق النار في ليبيا.

وأضاف أنه بينما يشتد القتال في الأسابيع الأخيرة، يمثل شهر رمضان فرصة لإسكات السلاح، كما حدث بالفعل، وإن كان لفترة وجيزة في أغسطس 2019م خلال عيد الأضحى، من أجل مواجهة طوارئ فيروس كورونا المستجد، واستئناف مسار الحوار السياسي ومحاولة تخفيف صعوبات ومعاناة الأشخاص الأكثر ضعفًا في ليبيا، بمن فيهم النازحون والمهاجرون وطالبو اللجوء.
وكانت دعت رئيسة بعثة الدعم الأممية في ليبيا بالإنابة، ستيفاني ويليامز، طرفي الصراع الليبي إلى وقف إطلاق النار، وإنهاء النزاع قبل ساعات من أول أيام شهر رمضان المبارك.

وقالت “ويليامز”، في مؤتمر صحفي عبر الفيديو مع الصحفيين المعتمدين في الأمم المتحدة في جنيف، نقلته وكالة “سبوتنيك”، إن المدنيين الليبيين يعيشون ظروفًا صعبة للغاية ما بين القتال المستمر، الذي يؤدي إلى نزوح السكان وبين فيروس كورونا الذي يهدد الجميع.

وأضافت “ليبيا أصبحت ساحة اختبار لجميع أنواع الأسلحة الجديدة، وندعو كل من ينتهك حظر الأسلحة، بما في ذلك الدول التي جلست سوية إلى الطاولة في برلين ووقعت على وثيقة، لكنها تواصل انتهاك الحظر، إلى التوقف عن القيام بذلك”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى