الميهوب : المتحامين بالدعم التركي يسعون لإرجاع الأطماع العثمانية للسيطرة على ثروات ليبيا

الميهوب : سوف يكون الرد حازمًا وقاسيًا في حالة الاعتداء على قوات الجيش بأي نوع من الأعمال الإرهابية

أخبار ليبيا 24 – متابعات

وجه رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، طلال الميهوب، نداء إلى مجلس الأمن والأمم المتحدة، بإرسال خبراء إلى ليبيا لغرض مراقبة قيام ما وصفهم بـ”العملاء” باستخدام الأسلحة الكيميائية.

الميهوب قال في بيان له، “تثمن لجنة الدفاع والأمن القومي التضحيات الكبيرة التي قدمتها قوات الجيش لتحرير البلاد من جماعة الإخوان المسلمين وبقايا داعش والقاعدة، فالجيش الليبي منذ إعلان عملية الكرامة للقضاء على المجموعات الإرهابية في المناطق الشرقية والجنوبية والغربية حتى أصبح اليوم يسيطر على الجزء الأكبر من الأراضي”.

وتابع “نتج عن ذلك استتباب الأمن في المناطق المحررة للمواطنين والأملاك العامة والخاصة, ومع هذا مازال الجيش الليبي بالمرصاد للخونة والعملاء والمجموعات الإرهابية في أي مكان داخل ليبيا, إلا أن العملاء بالدعم التركي يسعون إلى خوض معركة ضد الجيش الليبي وإرجاع الأطماع العثمانية بكل الوسائل للسيطرة على ثروات ليبيا، حسب البيان .

وأضاف الميهوب “ومن الوسائل التي يمكن استعمالها السلاح الكيماوي لغرض اتهام الجيش الليبي بهذا العمل لكي يتيح لتركيا التدخل لاستعمال أكبر قوة لها بما فيها طائرات F16”.

وأكمل “من هنا نتوجه بخطابنا هذا إلى مجلس الأمن وأعضاء الأمم المتحدة لأخذ هذا الأمر بعين الاعتبار وإرسال خبراء إلى ليبيا لغرض مراقبة هذا العمل الخطير وخاصةٌ نحن الآن نستقبل شهر رمضان الكريم”.

واختتم “نتوجه إلى القيادة العامة وكل الأطراف الداعمة للإرهاب بإعلان الهدنة في هذا الشهر الكريم مراعاةً للظروف التي يمر بها المواطنيين, وسوف يكون الرد حازمًا وقاسيًا في حالة الاعتداء على القوات المسلحة بأي نوع من الأعمال الإرهابية من العدو”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى