لمراقبة حظر توريد الأسلحة ..  خارجية الوفاق: السراج يرفض تنفيذ عملية “إيريني”

رسالة السراج لرئيس البرلمان الأوروبي : لم نتوقع ألا تفرق دول الاتحاد الأوروبي بين المعتدي والمعتدى عليه

أخبار ليبيا 24 – متابعات  

أفادت إدارة الإعلام الخارجي بوزارة الخارجية في حكومة الوفاق، بأن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، أبلغ في رسالة إلى مجلس البرلمان الأوروبي، اعتراض حكومته على خطة الاتحاد الأوروبي بشأن مراقبة حظر توريد الأسلحة.

وأوضحت في تدوينتين، أن رسالة السراج لرئيس البرلمان الأوروبي ذكرت أنه تلقى بـ”بالغ الأسف” نبأ تنفيذ عملية “إيريني”، وأنه كان يتوقع من دول الجوار الأوروبي أن تطبق قرار مجلس الأمن رقم 1970 لسنة 2011م بشأن حظر توريد إلى ليبيا.

وتضمنت الرسالة أيضا، بحسب خارجية الوفاق “لم نتوقع ألا تفرق دول الاتحاد الأوروبي بين المعتدي والمعتدى عليه، وتنحاز للمعتدي وتضيق الخناق على حكومة الوفاق، متناسين أنها الحكومة الشرعية التي اعترفتم بها”.

وأضاف “نبدي استياءنا الشديد من انتقاء المجلس الأوروبي لقرار مجلس الأمن رقم 2292 لسنة 2016م، وتغافله عن بقية القرارات بشأن مراقبة الحدود البرية والجوية التي تعلمون جيداً بأنها مصدراً رئيسياً لدعم قوات حفتر المعتدية”.

وكانت الدول المعنية بالملف الليبي أطلقت رسمياً في اجتماع لها منتصف فبراير الماضي وبمشاركة الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن، لجنة متابعة دولية بشأن ليبيا، خلال لقاء ضم مسؤولين من 12 دولة، على هامش مؤتمر ميونخ للأمن في ألمانيا.

وأطلق الاتحاد الأوروبي عملية “إيريني” التي ستحل محل عملية صوفيا، والتي انتهت أعمالها في 31 مارس الماضي، لتكون مهمتها الرئيسية تنفيذ حظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة على ليبيا من خلال استخدام الأقمار الصناعية الجوية والبحرية.

واتخذ الاتحاد الأوروبي هذه الخطوة لدعم مؤتمر برلين والحل السياسي للنزاع الليبي، حيث سيكون مقر العمليات في العاصمة الإيطالية روما وقائد العمليات هو أميرال فرقة البحرية الإيطالية فابيو أجوستيني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى