حفتر يدعو الشعب الليبي لإسقاط المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق واختيار من يرونه مناسبًا لقيادة المرحلة القادمة

حفتر يتهم المجلس الرئاسي بالفساد والخيانة العظمى في حق الوطن

أخبار ليبيا24

دعا القائد العام للجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، الشعب الليبي إلى اتخاذ قرار تاريخي لإسقاط المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق واختيار من يرونه مناسبًا لقيادة المرحلة القادمة وإدارة شؤون البلاد وفق إعلان دستوري يصدر عنها يضمن عبور هذه المرحلة بسلام ويمهد لبناء الدولة المدنية التي يتطلع إليها الشعب الليبي.

وألقى حفتر اليوم الخميس كلمة، قال فيها، “أيها الليبيون الشرفاء الأحرار في كل مكان، إن الوضع المأساوي الذي بلغت معه معاناة الشعب ذروتها لا يترك أمامكم أي خيار سوى الإعلان بكل وضوح عن إسقاط ما يسمى بالاتفاق السياسي وما نتج عنه من تنصيب غير مشروع لهذه العصابة العميلة وأن تقرروا على الفور تفويض المؤسسة التي ترونها أهلا لقيادة المرحلة القادمة وإدارة شؤون البلاد وفق إعلان دستوري يصدر عنها يضمن عبور هذه المرحلة بسلام ويمهد لبناء الدولة المدنية التي يتطلع إليها الشعب الليبي”.

وأضاف، “ندعوكم جميعا أيها الأحرار لاتخاذ هذا القرار التاريخي بكل ثقة وحزم عبر المجالس المحلية ومؤسسات المجتمع المدني وتنظيماته السياسية والاجتماعية والثقافية والمهنية والتعبير عن إرادتكم الحرة لتصحيح المسار وإعادة الأمور إلى نصابها ونطمئنكم بأن قواتكم المسلحة ستكون في الموعد بكامل جاهزيتها والضمان بعد الله لتنفيذ قراركم وأنها ستواصل نضالها حتى تحرير كامل التراب الليبي”.

وهاجم القائد العام للجيش الوطني، المجلس الرئاسي واتهمه بالفساد وإهدار المال العام والتحالف مع التنظيمات الإرهابية والخيانة العظمى في حق الوطن، مشيرًا إلى أن المشهد السياسي والوضع الاقتصادي في ليبيا انحدرا إلى أسوأ حال، رغم ما حققه الجيش الوطني من مكاسب.

وقال حفتر، “رغم ما حققته القوات المسلحة من مكاسب بهزيمة الإرهاب وتحقيق الأمن والاستقرار وما صاحب ذلك من جهود مضنية لبناء الجيش الوطني وحماية مؤسسات الدولة وتحرير وحراسة موارد الشعب ومقدراته إلا أن المشهد السياسي والوضع الاقتصادي انحدرا إلى أسوأ حال كنتيجة مباشرة لفساد ما يسمى بالمجلس الرئاسي وارتكابه العديد من الجرائم التي ترقى إلى مستوى الخيانة العظمى في حق الوطن”.

وأضاف، أن المجلس الرئاسي، “ادعى الشرعية بالباطل واستهان بكرامة المواطن وفرط في سيادة الدولة ودمر اقتصادها وأهدر ونهب أموال الشعب وأفسد الذمم وأهمل التنمية وتحالف مع مليشيات الإرهاب وسخر موارد النفط لدعمها بعد أن حررها ضباطنا وجنودنا الأشاوس وافتدوها بأرواحهم ودمائهم الطاهرة وجلب المرتزقة لمحاربة الجيش الوطني حتى سقط في هاوية العمالة والخيانة بدعوة المستعمر التركي البغيض لاحتلال البلاد وحماية مليشيات الإرهاب في العاصمة”.

وتابع حفتر، “ها هو اليوم يتفاخر بتبني ما ترتكبه تنظيمات الإرهاب من جرائم وحشية في مدينتي صرمان وصبراتة ودعمه اللامحدود لها ما يعكس ارتباطه المباشر بالإرهاب وتآمره على الوطن ولكننا نبشره بأن فرحته لن تدوم طويلا”.

وفي مستهل كلمته، قال القائد العام للجيش الوطني، “منذ انطلاق عملية الكرامة التي أضحت ثورة خالدة بما أحدثته من تغيير جوهري شامل نحو واقع أفضل قدمت قواتكم المسلحة تضحيات جمّة من أجل تحرير البلاد من الإرهاب تمثلت في قوافل من الشهداء وآلاف الجرحى الذين رووا بدمائهم الزكية أرضنا الطاهرة بعد أن انتشر الإرهاب في بلادنا انتشارا واسعا مستهدفا القضاء على ما تبقى من الجيش والمؤسسات الأمنية لتتمكن تنظيماته من فرض سيطرتها على البلاد”.

وأضاف، أن التنظيمات الإرهابية، “قامت بارتكاب أبشع الجرائم في حق المواطنين واغتيال النشطاء السياسيين والإعلاميين والحقوقيين والقيادات الاجتماعية الوطنية فخيم على بلادنا في زمن الإرهاب البغيض مناخ الخوف والرعب واليأس وانهارت مؤسسات الدولة وتحول المشهد في البلاد إلى فوضى عارمة شملت كافة مناحي الحياة”.

وقال حفتر، “رغم ما تعرضت له قواتكم المسلحة من تآمر وغدر وخيانة باغتيال كوادرها والاستيلاء على أسلحتها ومقدراتها والعمل على تصفيتها وإلغاء دورها إلا أنها رفضت الخنوع والاستسلام وقررت المواجهة في ظروف قاسية واستجاب أبطالها لنداء الوطن وأعلنت تحديها للإرهاب بدعم شعبي منقطع النظير ومساندة القوى الشبابية في كامل ربوع ليبيا؛ فتمكنت بعون الله من التصدي للإرهاب وهزيمته في بنغازي والهلال النفطي ودرنة ووسط البلاد وأقاصي الجنوب فنشرت الطمأنينة والأمن وأعادت الحياة إلى طبيعتها في كل المناطق المحررة وهي اليوم تواصل ملحمة الكفاح داخل العاصمة ليكون تحريرها تتويجا لهذه المسيرة النضالية الظافرة”.

وأكد حفتر، أن “قواتكم المسلحة وهي تخوض المعارك الضارية لم تغفل عن إعادة بناء ذاتها واستعادة مقدراتها واستكمال جاهزيتها وهي فخورة اليوم بما وصلت إليه من وضوح العقيدة وسلامة البناء ودقة التنظيم وحجم التسليح ومستوى التصميم والإرادة عند قيادتها وضباطها وجنودها”.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى