التفخيخ والتلغيم..أسلوب خبيث اعتمده الإرهابيون ظنًا منهم أنه سيؤخر هزيمتهم المحتمة

أخبار ليبيا24

تثبت الأيام أن التنظيمات الإرهابية بعيدة كل البعد عن الإنسانية وعن مراعاة حرمة الدماء والمال والعرض، وأنها “مافيا” إجرامية عدوة للبشر الحجر تركب كل الجرائم والأفعال.

كما ثبت من خلال المواجهات والمعارك التي دارت بين الأجهزة العسكرية والأمنية والتنظيمات الإرهابية في ليبيا مدى جبنهم وعدم مقدرتهم على المواجهة وأنهم دائمًا مهزومين.

ولم تتوانى الجماعات الإرهابية من داعش والقاعدة في فعل أي شيء وارتكاب كل جريمة وبطرق بشعة جبانة ضد خصومها لتحقيق بعض المكاسب التي ظنت أنها نصرًا لها وأن ما ترتكب من أفعال ستؤدي إلى ضمن وجودها وضمان اتباع المواطنين لها إما طوعًا أو خوفًا من بطشها.

ومن بين الجرائم التي قامت التنظيمات الإرهابية بارتكابها تصوير جرائمها وبثها عبر منصات إعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي لبث الرعب والخوف بين صفوف المدنيين، حيث نشرت عدد كبير من جرائم قدع الرؤوس والذبح وإنزال العقوبات على عدد من مخالفيها.

كما أن التنظيمات الإرهابية اعتمدت أسلوب الاغتيال دلالة وتاكيدًا على جبنها، وهو ترصد ضحيتها ومن ثم يتم اغتياله واستهدافه بالرصاص من ثم يفروا هاربين، إضافة الأسلوب الخبيث بوضع  المفخخات في سيارات الضحايا وثم تفجيرها عن بعد.

لم تراعي هذه التنظيمات الإرهابية أي حرمة لسن ضحاياها أو جنسهم المهم هو تنفيذ جرائمها وقتل العدد الأكبر من المدنيين وبكل الأساليب الخبيثة الجبانة.

الألغام والمفخخات كانت أيضًا أحد أساليب الجماعات الإرهابية الخبيثة، تفخيخ منازل المواطنين في بنغازي ودرنة ظنًا منها أنها ستمنع وستؤخر القوات المسلحة من التقدم وملاحقتها وتحقيق النصر دون اعتبار لأصحاب تلك المنازل.

رغم تطهير مدنية بنغازي منذ سنوات عدة إلا أن مخالفات الإرهابيين تسببت في مقتل وإصابة عدد كبيرر من المدنيين وخصوصًا بعد تحرير المناطق التي كانت تحت سيطرتهم.

وساهمت مؤسسة لا للألغام وصنف الهندسة العسكرية في تمشيط وتفكيك عدد كبير من الألغام والمفخخات في المدينة واستقبلت الكثير من البلاغات عن وجود أجسام مشبوهة وقنابل مختلفة.

وفي هذا السياق تلقت المؤسسة بلاغًا عن جسم مشبوه في منزل في مدينة بنغازي أمس الجمعة حيث تمكن فريق نزع الألغام والعبوات المبتكرة بالمؤسسة من تفكيك العبوة المزروعة داخل سياج منزل أحد المواطنين فى منطقة بوصنيب وه عبارة عن مسطرة مقرونة بقذيفة هاون.

كما ورد إلى المؤسسة بلاغًا آخر اليومين الماضيين عن وجود أجسام مشبوهة في مزرعة في منطقة بوعطنى، وبعد الانتقال للعنوان و بالتمشيط اتضح وجود مخلفات حربية تتمثل فى قذائف مدفعية، تم التعامل معها و نقلها بعد تأمينها للمكان المخصص لحين التخلص النهائي منها.

هذه الأفعال تعد جرائم ضد الإنسانية التي لاتعرفها ولا تدين بها هذه التنظيمات الإرهابية، هذه الجرائم 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى