النعاس: لا خلاص من الحصار إلا بضرب القاعدة المركزية في ترهونة

النعاس: إعلام "قنونو" سيئ والطريقة التي يتكلم بها  خطأ من الناحية العسكرية

أخبار ليبيا 24 – متابعات
قال وكيل وزارة الدفاع بحكومة الإنقاذ السابقة، محمد النعاس، إن سيطرة حكومة الوفاق على مدن الساحل الغربي لطرابلس، كشفت ما أسماه “عوار العدو” بصورة واضحة جداً.

العناس أضاف – في مداخلة على قناة التناصح الداعمة للجماعات الإرهابية – “الهجوم الذي نفذه أسود الزاوية التابعين لقوات بركان الغضب أثبت أن العدو كان يكذب، فهو لم يكن مسيطر على هذه المناطق بالمعني العسكري والتكتيكي والإداري والاستراتيجي، ولم يكن له أى وجود على الإطلاق، والدليل أنه عندما اصطدم بالقوات المهاجمة لم يكون لديه قوات تدافع عن هذه المناطق، وكانت عبارة عن قطع زبدة وذابت، ولم يكون لديه قوات تدافع عن مكاسبه على الأرض والعناصر التابعة له فرت ومنها ما قتل”.

وعن الأهمية الاستراتيجية للسيطرة على صبراتة وصرمان، قال: “كانت هناك فائدة هي استرجاع السيطرة على الطريق التجاري الرابط بين طرابلس وتونس، وثانيا الهبوط الحاد لمعنويات العدو، والفائدة الثالثة هي سيطرة قوات الوفاق التي كسبت 500 كم على الأرض للعدو، وهي الآن تحت سيطرة القوات المدافعة عن طرابلس”.

وتابع “هذه المعركة لن تؤثر على الخط الرئيسي للمعركة، الذي ما زال موجودا هناك، لكن وجوده شكلي ولا يفيده في شيء، فمنذ حوالى 6 أشهر ماضية لم يستطع أن يخترق شبرا واحد في الجبهة، ولم يعد له قوات نظامية تهاجم، بما يعني حجمه تقلص وسلاحه الجوي تآكل، ومنذ حوالى 6 شهور لم يطر في سماء طرابلس للهجوم، ما يؤكد أنه لم يعد قادر على الإيفاء بالمهمة الكبرى التي أعلنها وهي السيطرة على طرابلس وإعلان الحكم فيها”.

وعن إطلاق الصورايخ بطريقة عشوائية، قال “ما يقوم به حفتر من إطلاق صواريخ عشوائية، فهذا من المنطق العسكري لعب صغار وليس حربا؛ لأنها لا تؤدي للسيطرة، وهذه الأعمال لا تؤثر في المجرى الحقيقي للمعركة، ولا يمكن لقوات الوفاق إسكاته، لأنه يستخدم راجمات صورايخ، ويريد رعب المواطنين، ولم يعد قادر بعمل تكتيكي يخترق الجبهة، ولا نستطيع إيقافها حتى ضرب القاعدة الرئيسية في ترهونة، ويجب ألا نستهلك ذخائرنا وأرواح المقاتلين، وعندما نضرب القاعدة المركزية في ترهونة سيسقط العدو، وسترى هذه البؤر وسترى قواته تستسلم”.

وعن حديث السراج حول تسليم جثث المرتزقة إلى بلدانهم، تهكم بقوله “هل كلف بتصنيع توابيت لهم، هذه حكومة الأمر الواقع، لماذا لم تتعاون مع الجزائر التي تملك طائرات السوخوي الروسية؟ لأن الحكومة الجزائرية لا تثق في حكومة الوفاق”.

واستكمل “نحن نعاني من مشكلة في الإعلام الحربي التابع للوفاق؛ لأنه إعلام سيئ والطريقة التي يتكلم بها العقيد قنونو خطأ من الناحية العسكرية، فيجب عليه أن يخرج ببيان يومي، خصوصا أن جيش حفتر الملعون مارس هذه الطريقة في الإعلام التابع له، حسب قوله .

وبالنسبة لأهمية قاعدة الوطية الاستراتيجية، قال النعاس: “الوضع الآن أن قواتنا تحاصرها، لكن لا نعرف من أي اتجاه، ولا نعرف لماذا لم نهجم؟ لكن كل هذا بسبب غياب الإعلام الحربي عن أداء دوره، فلا يوجد لدينا أي معلومات للتحليل”، متابعا: “قاعدة الوطية من الناحية التكتيكية، لم يعد لها فائدة لأن طيران حفتر منذ حوالى 5 شهور لم يطر منها، لكن ربما القاعدة يتم فيها مركز تسيير طائرات، ومن الممكن أن يكون فيها خبراء وتتحصن فيها القوات بسهولة، لأن فيها دشم طائرات والمدفعية لا تستطيع تضربها، لكن تستطيع أن تضعها 24 ساعة تحت بطاريات مدفعية 155 حتى اقتحامها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى