برقيق : أهمية سقوط قاعدة الوطية كأهمية سقوط باب العزيزية أيام فبراير

برقيق : يزعم إن لديه معلومات مؤكدة بوجود  ضباط استخبارات إسرائيليين في قاعدة الوطية

أخبار ليبيا 24 – خبر

قال القيادي بمليشيا مايسمي بثوار طرابلس، وعضو المجلس البلدي نالوت، عاطف برقيق، إن لديه معلومات مؤكدة تفيد بتمركز وحصار ضباط استخبارات تابعين لدول أوروبية، وربما إسرائيل، في قاعدة الوطية.

وأضاف برقيق، في تدوينة له، أن هناك محاولات لبعض الشخصيات في المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية وبعض الأحزاب لفتح منفذ هروب عن طريق تونس وعقد صفقات سياسية مع تلك الدول لضمان مستقبلهم السياسي في المراحل السياسية المقبلة.

وكشف هذه الدول التي انتهكت سيادة ليبيا وكشف عملائهم الحقيقيين والقبض عليهم وعرضهم على الإعلام يحسم المعركة ويساعد على قيام الدولة الليبية .

وأردف “أهمية سقوط قاعدة الوطية تعادل أهمية سقوط باب العزيزية أيام تحرير طرابلس في 17 فبراير على أيدي الثوار لما تحتويه من أسرار مهمة وإثباتات حربية ضد دول انتهكت سيادة بلادنا، وتدير معركة العدوان على طرابلس، وقتلت نساءنا وأطفالنا وشيوخنا”.

من جهته، زعم الناطق باسم عملية بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق غير الشرعية، مصطفى المجعي، أن السيطرة على مدن صرمان، وصبراتة، والعجيلات بالساحل الغربي، يمهد الطريق لما أسماها “معركة تحرير قاعدة الوطية” بشكل كامل.

وسيطرت القوات التابعة لحكومة الوفاق غير الشرعية، الإثنين الماضي، على مدن صرمان وصبراتة والعجيلات بمساندة طيران تركي مُسير، واستولت على عدد من المدرعات وعربات صواريخ جراد، و10 دبابات وآليات مسلحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى