17 جثة وصلت إلى عفرين..مقتل المرتزق السوري “عمر الحوي” خلال المواجهات ضد القوات المسلحة في طرابلس

أخبار ليبيا24

كشف مصدر مطلع أن المرتزق السوري المدعو عمر الحموي والمكنى أبومحمود قتل خلال المواجهات ضد القوات المسلحة الليبية في محور المشروع في طرابلس خلال أبريل 2020.

وأوضح المصدر أن المرتزق السوري من مواليد 1 يناير 1995 ومن سكان مدينة عفرين في محافظة حلب سوريا، تابع لمليشيا “لواء محمد الفاتح” بإمرة القيادي “التركماني” الموالي لتركيا.

وأضاف المصدر أن الحموي جاء إلى ليبيا في ديسمبر 2019 لمواجهة القوات المسلحة الليبية نظير مرتب شهري 2000 دولار يدفع من قبل حكومة الوفاق من خزينة الدولة الليبية.

وأشار المصدر إلى أن عدد “17” جثة ترجع للمرتزقة السوريين إلى وصلت إلى مدينة عفرين في سوريا قادمة من ليبيا عن طريق تركيا بعد مقتلهم خلال المواجهات ضد القوات المسلحة الليبية.

ولفت ذات المصدر إلى أنه تم نقل جثث المرتزقة السوريين عن طريق مطار مصراتة صباح أمس الثلاثاء حيث تم تسجيل مقتل عدد كبير منهم خلال اليومين الماضيين إضافة إلى أسر عدد آخر من قبل القوات المسلحة.

وفي ذات السياق، كشفت الصحفية الأمريكية المتخصصة في تغطية الأزمات الإنسانية والصراعات، ليندسي سنيل، معلومات جديدة عن أحد قيادات المرتزقة السوريين الموالين لتركيا في ليبيا والذين قتلوا خلال الاشتباكات التي دارت خلال اليومين الماضيين.

ونشرت الصحفية المتخصصة في تغطية النزاعات، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، صورة المرتزق السوري “أحمد حسين البكور”، بعد أن قتل مع العديد من المرتزقة السوريين في ليبيا خلال اليومين الماضيين.

وقالت سنيل :”“البكور” عضو في هيئة تحرير الشام النصرة سابقًا، التابعة لتنظيم القاعدة في سوريا، وهي منظمة إرهابية محددة، حتى أن هيئة تحرير الشام مدرجة في تركيا، لكن تركيا أرسلت مئات الإرهابيين من هيئة تحرير الشام إلى ليبيا”.

فيما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن دفعة جديدة مؤلفة من 150 عنصرا على الأقل من فصيل “السلطان مراد”، انطلقت خلال الساعات والأيام القليلة الفائتة، من مركز مدينة عفرين وتوجهت بواسطة باصات نقل تركية إلى الحدود، للتوجه إلى ليبيا. 

وأوضح المرصد، أن مجموعات أخرى تضم العشرات من مدينتي جرابلس والباب انطلقت أيضا إلى نقطة التجمع في منطقة حوار كلس، حيث وصل نحو 300 عنصر من فصائل السلطان مراد ولواء صقور الشمال وفيلق الشام إلى ليبيا يوم الجمعة الماضي.

وأكد المرصد ارتفاع أعداد المجندين الذين وصلوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن إلى نحو 5050 مرتزقا، في حين أن عدد المجندين الذي وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب بلغ نحو 1950 مجندا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى