المسماري يكشف تفاصيل العدوان على صبراتة وصرمان ومدن غرب ليبيا

: مجموعات من الهمج تحمل بصمات التطرف الذي يقوده أردوغان هاجمت صبراتة وصرمان

أخبار ليبيا24

قال الناطق باسم القائد العام للجيش الوطني، اللواء أحمد المسماري،  إن الاعتداء على صبراتة وصرمان نفذ بقيادة تركية كاملة وطائرات مسيرة وأخرى للتشويش، ما مهد لعناصر من تنظيمي “القاعدة” و”داعش” و”أنصار الشريعة” الهاربين من بنغازي اجتياح تلك المدن لإعاثة الفساد والفوضى والقتل والذبح.

وشدد المسماري، اليوم الأربعاء، على أن كل من دخل صبراتة وصرمان وغيرها من مدن غرب ليبيا، هم عناصر من “داعش” و “القاعدة” و “أنصار الشريعة” ونوع من “الهمج” الذين يحملون بصمات التطرف الذي يقودوه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمام العالم الآن وأمام المجتمع الدولي.

وأوضح المسماري، أن تلك الميليشيات والمجموعات المتطرفة، عاثت في المناطق التي هاجمتها فسادا، حيث أحرقت المنازل والمزارع وسرق كل شي أمامها. وذكر أن الإرهابيين الهاربين من بنغازي دخلوا منطقة الجميل ويقومون بأعمال ضد الإنسانية. 

وأشار المسماري، إلى أن الوحدات العسكرية التي كانت في مدن صبراتة وصرمان هي عبارة عن قوات حماية لحفظ الأمن وتأمين الاستقرار، وقد رأت أن الدفاع في وسط القرى والمدن كان سيسبب أضرارا للمدنيين.

 وأكد المسماري، أن قوات الجيش الوطني الليبي تخوض حربًا ضد الجيش التركي بكامل قوته البرية والبحرية والجوية والإلكترونية وأن الرئيس أردوغان استغل فقر بعض الشباب السوري وجندهم للقتال كمرتزقة في ليبيا، كما أكد أن تركيا لازالت ترسل دعما عسكريا كبيرا للميليشيات المرتبطة بحكومة الوفاق.

وقال المسماري، إن “قواتنا المسلحة هي جيش الشعب الليبي” وأن “معركتنا لن تنتهي حتى نقضي على تنظيمي داعش والقاعدة الإرهابيين في بلادنا”. وأضاف المسماري، “لم نقم بأي عمليات عسكرية شاملة في طرابلس ومصراتة وعلى الأمم المتحدة تحري المصداقية وانتقاء مصادر نقل الأخبار”.

وأوضح الناطق باسم القائد العام للجيش الوطني، أن مليشيات الوفاق تحاول التقدم إلى قاعدة الوطية، لكن قوات الجيش ستكون لها بالمرصاد، مشيرًا إلى أن تلك المليشيات تسعى لاحتلال قاعدة الوطية لتكون قاعدة بديلة عن قاعدة معيتيقة التي تقترب قوات الجيش منها.

وأكد المسماري، أن قوات الجيش الوطني بكامل قواتها على كافة المحاور وأنها تتقدم في عين زارة وأبوسليم، كما استطاعت القضاء على حشود قوات الوفاق في الهيشة الجديدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى