قوجيل أثناء تشييع قتلى جادو: نموت من أجل طرابلس وسنتجه نحو ترهونة والجفرة

سلاح الجو استهدف ميليشيات جادو التي كانت مُتجهة ناحية قاعدة الوطية

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أعلن المجلس البلدي جادو، اليوم الثلاثاء، أن التمركزات الأمنية ببوابة المدينة “بوابة شكشوك”، ومفرق “الهواني 28، تعرضوا لقصف جوي من قبل مقاتلات سلاح الجو الليبي التابعة لقوات الجيش الوطني .

وذكر المجلس في بيان له، إن القصف الجوي وقع مساء أمس الإثنين، مُطالبًا حكومة الوفاق “غير الشرعية”، بتحمل مسؤوليتها تجاه المدينة وسكانها، مُعتبرا أن هناك تجاهل مستمر إزاء جادو منذ بدء حرب طربلس.

ومن بين القتلى، عمر سعيد قوجيل، نجل آمر ميليشيا القوة المتحركة “جادو”، سعيد قوجيل، وظهر الأخير في تسجيل مرئي أمام الجثامين، وهو يردد العديد من الشعارات من بينها “نموت من أجل طرابلس، جاك الدور يا حفتر يا ديكتاتور”.

وذكر “قوجيل” في التسجيل المرئي “اطمئن الشعب الليبي والمنطقة الغربية، بعدما تحررت المنطقة الغربية، سيكون اتجاهنا نحو ترهونة والجفرة”.

واستهدف سلاح الجو التابع لقوات الجيش الوطني، ميليشيات جادو، في منطقة شكشوك، حيث كانت الميليشيات مُتجهة ناحية قاعدة الوطية، وتسبب القصف في سقوط أكثر من 20 قتيلاً، من بينهم مرتزقة سوريين، بالإضافة إلى تدمير سيارة ذخيرة.

وما تم الإعلان عنه من قتلى ميليشيات جادو، هو عدد بسيط ولكن العدد أكثر من ذلك بكثير، لأن من ضمن السيارات المستهدفة سيارتين “تويوتا كرايزر” مُعبئة صناديقهم من الخلف، بالإضافة للمرتزقة السوريين الذين تم القضاء عليهم بالكامل، وحرق 8 سيارات للميليشيات في بوابة شكشوك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى