اعترافات مرتزقة سوريين يثبت من جديد تورط تركيا في نشر الفوضى في ليبيا

الجيش ينشر مقاطع فيديو لمرتزقة سوريين

أخبار ليبيا 24

نشرت وحدات من الجيش الوطني الليبي مقاطع فيديو جديدة تثبت تورط تركيا في تجنيد مرتزقة سوريين ينتمون لفصائل سورية متطرفة للقتال إلى جانب قوات الوفاق لنشر الفوضى داخل ليبيا وإطالة أمدة الأزمة فيها.

وفي تسجيلات مصورة اعترف عدد من المرتزقة السوريين بقيام تركيا بتجنيدهم للقتال في ليبيا ضد قوات الجيش الوطني مقابل تلقيهم أموالًا تصل لـ 2000 دولار أمريكي.

واعترف أحد المرتزقة جرى إلقاء القبض عليه يوم الإثنين في مشروع الهضبة بالعاصمة طرابلس، ويدعى “محمد إبراهيم علي” أنه جرى تجنيده للقتال في ليبيا، مشيرًا إلى أن نُقل من مدينة إدلب عبر مدينة غازي عنتاب مرورًا بإسطنبول إلى قاعدة معيتيقة. واعترف المرتزق السوري، أنه ألقي القبض عليه من قبل وحدات الجيش أثناء قتاله ضدها، حاملًا بندقية.

وفي فيديو آخر، أثبتت اعترافات أدلى بها مرتزق سوري آخر إرسال تركيا للمرتزقة لمقاتلة الجيش في ليبيا إلى جانب مليشيات الوفاق في العاصمة طرابلس. واعترف المرتزق، الذي قبض عليه في محور بوسليم بالعاصمة طرابلس انتمائه لجيش النخبة التابع لجبهة النصرة الإرهابية.

وكشف المرتزق ويدعى “محمد عيدان” من مدينة “دير الزور” عن تفاصيل تجنيده من قبل تركيا للقتال في ليبيا. وقال المرتزق، “تم نقلنا من حلب إلى غازي عنتاب في تركيا، وتم نقلهم من مطار غازي عنتاب إلى مطار إسطنبول ومن ثم إلى مطار مصراتة”.

وأكد المرتزق، أنه وصل إلى ليبيا رفقة رفقة 150 مرتزقًا وقد جرى نقلهم لدى وصولهم إلى مصراتة فورًا عبر الباصات إلى طرابلس. وقال المرتزق “أنصح جميع السوريين بعدم القدوم للقتال في ليبيا. ضحكوا علينا ولم يعطونا الـ2000 دولار”.

وأعلنت وحدات من القوات المسلحة مقتل 12 مرتزقًا سوريًا وأسر 6 آخرين خلال المواجهات معها في محور بوسليم بالعاصمة طرابلس.

وتمد تركيا بالفعل حكومة الوفاق، بمرتزقة ومعدات عسكرية وطائرات مُسيرة بهدف إطالة أمد الأزمة في ليبيا.

وقبل أيام أعلن الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء أحمد المسماري، أن تركيا لا تزال ترسل المرتزقة من سوريا للقتال إلى جانب مليشيات حكومة الوفاق.

وقال المسماري، “إن مطارات تركيا لا تزال تضخ المرتزقة إلى مطارات مصراتة وطرابلس يوميًا”.

وأضاف المسماري في تصريحات، يوم الأحد، أن الجيش الوطني رصد وصول 1500 إرهابي إلى ميناء طرابلس قادمين من موانئ تركيا، مؤكدًا أن هناك أسلحة تدخل إلى ميليشيات طرابلس على الرغم من قرار مجلس الأمن بحظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى