متناسيًا اجتماعه مع الأتراك لتنسيق الضربات الجوية..باشاغا يتوعد الدول الداعمة لـ”حفتر”

أخبار ليبيا24

توعد وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني في طرابلس فتحي باشاغا الدول التي وصفها بأنها داعمة للقائد العام المشير خلفة حفتر باللاحقة الدولية.

وأضاف باشاغا في تغردية له عبر حسابه على “تويتر” :”هل قصف طائراتكم لمنطقة بوقرين وقتل الليبيين يعكس القلق والحرص على مجابهة وباء COVID19 لو كنتم جادين في حرصكم لما أرسلتم طائراتكم لقصف أبنائنا”.

وتابع وزير داخلية الوفاق في تغريدته :”سنهزمكم في الميدان ونلاحقكم في المحاكم والمحافل الدولية ، وستدفعون ثمن جرائمكم البشعة”.

وذكر باشاغا :”أقول للمنظمات الدولية التي تعمل في مجال الإغاثة وتقدم المساعدات للدول التي تتعرض للكوارث، لا تقبلوا مساعدات الدول التي تدفع أموالًا لمرتزقة فاغنر وترسل الطائرات المسيرة و الميراج 2000 إلى بلادنا لقتل أبنائنا ولخلق أكبر أزمة انسانية، إنهم يغسلون جرائمهم بهذه المساعدات فلا تقبلوها”.

وتناسى وزير داخلية الوفاق اجتماعه مع وفد تركي في مصراتة خلال اليومين الماضيين لبحث تكثيف الضربات واستهداف تمركزات القوات المسلحة بواسطة الطيران التركي دون علم ولا إبلاغ رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج ولا آمري غرف العلميات.

حيث أكد العقيد في سلاح المدفعية من مدينة مصراتة فرج اخليل أن اجتماعًا عقد الخميس في الكلية الجوية مصراته بين الحليف التركي وقيادات أمنية وعسكرية من مصراتة.

وأضاف اخليل عبر صفحته على “فيسبوك” :”وزير الداخلية في حكومة الوفاق فتحي باشاغا حضر الاجتماع الذي تم بطلب من القوات الصديقة، وصراحة كان اجتماع جيد وممتاز لبدء المرحلة الثانية لدحر العدو طبعا تم عرض عدد من النقاط الإيجابية وبعض الملاحظات السلبية لأداء الحكومة”.

ووجه العقيد في سلاح المدفعية السؤال لمن قال إنهم يسمون أنفسهم جماعة الشرعية والفتنه :”لماذا أصر الأتراك علي لقاء شخصيات معينة وبمربع ضيق وكانت قيادات فاعلة على الأرض ولم يتم تبليغ حكومة فايز السراج ولا مستشاريه أو وزارة دفاعه أو أركانه”.

وتابع اخليل :”لماذا كان اللقاء في مدينة مصراتة ولم يكن في المقرات الحكومية في طرابلس أو حتى الأمنية ومنها امعيتيقة، ولماذا كان الاجتماع دون علم السراج ولا آمري غرف عملياته”. 

وقال العقيد :”لكن الإجابة واضحة عندي يا “أقزام” واضحة عند الأغلبية لأنهم ليسوا محل ثقه عند المخابرات التركية”.

كما كشف اخليل في منشور سابق أن سلسلة الضربات الجوية الأخيرة التي استهدفت القوات المسلحة في عدة مواقع وتمركزات نفذت بواسطة الطيران التركي.

وقال اخليل في منشور له على صفحته على “فيسبوك” :”لدينا وزير دفاع فايز السراج وقائد أعلى فايز السراج ورئيس أركان محمد الشريف وآمر ركن سلاح جوي وآمري مناطق عسكرية ثلاثة، والأهم من ذلك غرفة العمليات المشتركة التي يرأسها اللواء أسامة الجويلي وغيرها من المسميات الأخرى”.

ويواصل العقيد :”الآن السؤال الذي يفرض نفسه لماذا لايوجد أي أحد ممن ذكرت من هذه المسميات لديه علم حتى بنسبة 1% عن الضربات الجوية منذ خمسة أيام في سلسلة متواصلة من قبل الأتراك ضد قوات حفتر، من يحدد لهم الأهداف؟ ومن يعطي الأوامر يا قائد عام”.

وتساءل اخليل :”أليس من المفترض وطبقا للاتفاقية مع دولة تركيا أن تكون أنت هو صاحب القرار، أنت يا آمر العمليات المشتركة أسامة الجويلي كيف لايكون لديك علم بشيء وانت طوال ١٠ شهور لم تستهدف قاعدة الوطية على الإطلاق ولا تعرف إلا خزانة المركزي”.

وتابع العقيد في قوات مصراتة :”الإجابة ببساطة لأن المخابرات التركية تدرك ماذا يجري على الأرض وأدركت خيانة السراج ومستشاريه من أول يوم عندما أعطت فرضية الأهداف التي سيتم التعامل معها ووجدوها في الرجمة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى