في إشارة لصفقة جديدة بين الوفاق وأردوغان.. قشوط يتفاخر بـ”بيرقدار” ويتوعد بقطع الرؤوس قريبًا

قشوط : ”بيرقدار” تنفرد عن غيرها برخص سعرها وسهولة نقلها لصغر حجمها

أخبار ليبيا 24 – متابعات  

توعد الناطق باسم مليشيا القوة الوطنية المتحركة، سليم قشوط، بقطع رؤوس اعتبرها “أينعت وحان قطافها قريباً”، متخذا من الطيران التركي المسير مصدرا للقوة ومرتكنا للتهديد والوعيد. 

قشوط نشر  – في تغريدة له على حسابه بفيسبوك –  صورا للنوع الجديد من الطائرة التركية المسيرة “بيرقدار”، قائلا إنه الجيل الثاني المطور من الطائرة بدون طيار Akıncı بسرعة 500 كم في الساعة.


وزعم أن هذه الطائرات تنفرد عن غيرها برخص سعرها وسهولة نقلها لصغر حجمها، ذاكرا “في السنوات الجاية راح تحتل مكان الطائرات الحربية العادية، بنسبه 50%، مستقبل الطياران الحربي يتطور، وقريبا ستُحلق فوق رؤوس أينعت وحان قطافها”، حسب وصفه .

ويشير تفاخر الناطق باسم مليشيا القوة الوطنية المتحركة، بالنوع الجديد من الطائرات المسيرة التركية، إلى صفقة جديدة يبدو أن حكومة الوفاق تجهز لعقدها مع الرئيس التركي رجب أردوغان بأموال الليبيين الذين يعانون من نقص السلع الغذائية وعدم استلام رواتبهم، في ظل أزمة جائحة كورونا.

وتتعدد جرائم الطيران التركي المسير الداعم لحكومة الوفاق، حيث استهدف سيارتي إسعاف على طريق بني وليد، ما أسفر عن وفاة السائقين.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو وصور لآثار التفجير الذي خلفه الاستهداف التركي لسيارتي الإسعاف بعد أن جرى تدميرهما بالكامل.

كما استهدف الطيران التركي، سيارات الوقود والسلع التموينية والدواء المسير للمنطقة الغربية من الحكومة الليبية، حيث وصف مجلس مشايخ وأعيان قبائل ترهونة، هذا الاستهداف بـ”الخسيس” ويعبر عن عمالة وخيانة من وراءه، ويحاول أن يشوه تاريخ بعض القبائل والمدن الليبية وتنال من انتمائها الوطني.

ولم تسلم شحنات الأدوية من القصف التركي أيضا، حيث أدان مجلس مشايخ ترهونة استهدف الطيران التركي لطائرة شحن كانت قد خصصتها الحكومة الليبية لنقل الأدوية والمعدات الطبية اللازمة لمجابهة فيروس كورونا في مدينة ترهونة ومنطقة النواحي الأربع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى