مع حليفها مصراتة..اخليل: أتراك اجتمعوا مع باشاغا وقيادات من مصراتة فقط دون علم السراج لأنه “خائن”

أخبار ليبيا24

كشف العقيد في سلاح المدفعية في مدينة مصراتة التابع لحكومة الوفاق رج اخليل أن اجتماعًا عقد الخميس في الكلية الجوية مصراته بين الحليف التركي وقيادات أمنية وعسكرية من مصراتة.

وأضاف اخليل عبر صفحته على “فيسبوك” :”وزير الداخلية في حكومة الوفاق فتحي باشاغا حضر الاجتماع الذي تم بطلب من القوات الصديقة، وصراحة كان اجتماع جيد وممتاز لبدء المرحلة الثانية لدحر العدو طبعا تم عرض عدد من النقاط الإيجابية وبعض الملاحظات السلبية لأداء الحكومة”.

ووجه العقيد في سلاح المدفعية السؤال لمن قال إنهم يسمون أنفسهم جماعة الشرعية والفتنه :”لماذا أصر الأتراك علي لقاء شخصيات معينة وبمربع ضيق وكانت قيادات فاعلة على الأرض ولم يتم تبليغ حكومة فايز السراج ولا مستشاريه أو وزارة دفاعه أو أركانه”.

وتابع اخليل :”لماذا كان اللقاء في مدينة مصراتة ولم يكن في المقرات الحكومية في طرابلس أو حتى الأمنية ومنها امعيتيقة، ولماذا كان الاجتماع دون علم السراج ولا آمري غرف عملياته”. 

وقال العقيد :”لكن الإجابة واضحة عندي يا “أقزام” واضحة عند الأغلبية لأنهم ليسوا محل ثقه عند المخابرات التركية”.

وكانت وكالة “الأناضول” التركية نشرت أمس الخميس تقريرًا وصفت فيه أتباعها في ليبيا وفي مصراتة تحديدًا بـ”درع حماية طرابلس” وأنها تصدت لهجوم حفتر جنوبي طرابلس وأوقفت زحف مليشياته في أبو قرين وسيطرت على غرفة عملياته الرئيسية في غريان.

وذكرت “الأناضول” في تقريرها الذي قامت بحذفه :”أتراك مصراتة درع حماية لطرابلس قام أتراك ليبيا (الكراغلة)، الذين يتركزون في مدينة مصراتة الليبية، بإظهار مقاومة فعالة والسيطرة على مدينة غريان (100 كلم جنوب طرابلس)، التي تعتبر منفذًا لمليشيات حفتر باتجاه العاصمة، ومركز عملياتهم الرئيسي للسيطرة عليها”.

وأضافت الوكالة :”عندما بدأ حفتر الهجوم قبل عام، آمل في أن يسيطر على العاصمة الليبية في غضون 48 ساعة، لكنه واجه مقاومة قوية لم يأخذها في الاعتبار خاصة من كتائب مصراتة في جنوب طرابلس، منذ اللحظات الأولى للاعتداء الذي بدأه حفتر في 4 أبريل2019″، بحسب الأناضول.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى