صحيفة روسية: خطط أردوغان في ليبيا لن تتغير رغم كورونا والأعباء الاقتصادية الضخمة

لا يزال الرئيس رجب أردوغان مستعد لمواصلة الدعم العسكري لحكومة الوفاق

167

اخبار ليبيا 24 – متابعات

شككت صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا” الروسية، في إمكانية تراجع التدخل التركي في ليبيا لدعم حكومة الوفاق، لاسيما مع العبء الاقتصادي الجديد الذي يشكله تفشي وباء كورونا على الاقتصادات العالمية ومنها الاقتصاد التركي المثقل.

وأوردت الصحيفة مقالا للكاتب إيغور سوبوتين، أكد فيه أن الوضع بسبب فيروس كورونا لم يغير من خطط تركيا في ليبيا، فلا يزال الرئيس رجب أردوغان مستعد لمواصلة الدعم العسكري لحكومة الوفاق، رغم أن الجانب العسكري من هذه المساعدة سيشكل، في ظل انتشار وباء كورونا، على الأرجح، عبئا ضخما على الاقتصاد التركي، الذي يعاني من دون ذلك وضعا مقلقا.

وأوضح الكاتب أنه على مدار العام الماضي، أبدت السلطات التركية استعدادها القوي للدفاع عن حدود مجال نفوذها في ليبيا، مضاعفة الدعم العسكري لحكومة الوفاق، ويصاحب هذا التدخل في الصراع الليبي، حتما مخاطر مالية، وبدا ذلك واضحا مع تأخر تركيا في دفع رواتب المرتزقة السوريين الذين تجلبهم إلى ليبيا، حسبما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأشار إلى تفاقم مشاكل تركيا الاقتصادية بسبب أزمة وباء كورونا، فوفقا لتقديرات المجلة البريطانية “إيكونوميست”، فإن القيادة التركية، لا تستطيع الاستجابة ماليا بدرجة كافية لتلك القيود التي تم اعتمادها لاحتواء الوباء، خصوصا أن الحظر في العديد من الأسواق الناشئة، مثل تركيا، صارم كحاله لدى الاقتصادات الغنية.

وتناول الكاتب ما خلص إليه الخبراء بأن مثل هذا الوضع يجعل اقتصادات الأسواق الناشئة تعتمد على مزيد من القروض الخارجية في الأسواق المعادية، كما تشير البيانات المنشورة في “إيكونوميست” إلى أن تركيا في حالة الإجهاد لديها أدنى مؤشر للعلاقة بين حجم احتياطيات النقد الأجنبي والحاجة إلى التمويل الخارجي، ما يثير تساؤلات ليس فقط بالنسبة لسياسة أنقرة الداخلية، إنما والخارجية أيضا.

المزيد من الأخبار