بن سعود لـ”أخبار ليبيا24″ لا تتناقلوا أخبارنا..والدي يمر بضغوط نفسية صعبة و يحتاج منكم التكاثف لا التشهير

471

أخبار ليبيا24- خاص

استنادا للمادة الثالثة عشر من القانون رقم17 لسنة 1986 بشأن المسؤولية الطبية، والتي جاء فيها:-«لا يجوز إفشاء أسرار المريض التي يطلع عليها بسبب مزاولة المهنة إلا للجهات القضائية وفقاً للقانون، واستنادا على المادة الثالثة والعشرين من قرار رقم 418 لسنة2009 والتي تحظر أن تفشى الأمور التي يطلع عليها، بحكم وظيفته إذا كانت سرية بطبيعتها أو بموجب تعليمات تقضي بذلك، ويظل هذا الكتمان قائما ولو بعد ترك الخدمة.

بادرت “أخبار ليبيا24” منذ إعلان حالة الإصابة الأولى بفيروس كورونا إلى وضع ميثاق شرف إعلامي إلى كل الصحفيين والإعلاميين والمدونين ورؤساء التحرير في القنوات والمواقع والصحف الليبية و نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي و قادة الرأي العام للحفاظ على خصوصية المريض وحرمته.

فالحفاظ على خصوصية المريض وحرمته، مبدأ عام يجب أن يقع تكريسه وتعزيزه، خاصة في مجتمعنا وفي مهنتنا، إذ أن تداول صور وفيديوهات تظهر المرضى، أمرٌ يجلب الضرر لهم ولأسرهم، ويسبب لهم الأذى النفسي و المادي ، في ظل عدم وجود وعي مجتمعي بالمرض وكيفية التعامل معه.

لذا دعا فريق تحرير “أخبار ليبيا24” كل الصحفيين والإعلاميين والمدونين ومنتجي المحتوى ورؤساء تحرير القنوات والصحف والمواقع الإخبارية المهنية، إلى التوقيع على ميثاق شرف، بعدم نشر أو تداول أو إعادة نشر أي محتوى يظهر صور المرضى أو مقاطع فيديو لهم، إلا إذا أراد المريض، إعلان ذلك ونشره بنفسه.

وتحث “أخبار ليبيا24” أجهزة الدولة التنفيذية والقضائية بملاحقة وضبط كل من يرتكب هذه الأفعال المخلة بالمهنية الصحفية، وتحملها مسؤولية منع تكرر هذه الأفعال المشينة،

وإضافة إلى مانص عليه القانون من تبعات التشهير بالمرضى وإفشاء أسرارهم، فإن لهذا الأمر تبعات أخرى على الصعيد الاجتماعي والنفسي لذوي المرضى، وخصوصًا إن شابت هذه المعلومات الإشاعات والأقاويل التي يتم تداولها وتناولها على مواقع التواصل الاجتماعي. 

وفي هذا الصدد، وفي أول ظهور إعلامي له، طالب ناجي بن سعود ابن الحالة الأولى في المنطقة الشرقية التي أعلنت عنها اللجنة الاستشارية الطبية للجنة العليا لمكافحة وباء كورونا بخصوص إصابته بفيروس الجميع بحذف الفيديوهات والصور التي تتحدث عن حالة والده.

وناشد بن سعود الجميع دون استثناء بأن يراعوا حالة والده الصحية والنفسية وحالة أسرته من تناول الأخبار المغلوطة والإشاعات التي لا أساس لها من الصحة.

وقال أيضًا :”أطالب الجهات المعنية لو تم تاكيد إصابة والدي بفيروس كورونا أن يسلموا لنا ملفه الصحي وأن يتواصلوا معنا، والأقدار بيد الله”.

ويضيف :”نحن في مرحلة حساسة وأدعوا الجميع الالتزام بالحجر الصحي، وأنا متواجد في الوقت الحالي وعمي أيضًا في الحجر الصحي وأخذوا عينات منا بحكم أننا كنا ملازمين لوالدي”.

وأكد بن سعود قائلا :”لإجراء الذي تم اتخاذه مع والدي لا يزعجني ولا يضايقني بل على العكس فيه حفاظ على أسرتي وعلى كل من اختلطوا به فقط ما يزعج هم تناول اسم والدي وصوره وغيرها من الصور من قبل رواد التواصل الاجتماعي وكم الإشاعات والأقاويل التي تم ترويجها”.

 

المزيد من الأخبار