زاعمة الحفاظ على تمركزاتها..  تأمين وحماية سرت والجفرة : مقتل 80 من قوات حفتر في أبو قرين

تأمين سرت والجفرة تؤكد جاهزية للتصدي لأي تحرك لقوات الجيش الوطني

أخبار ليبيا 24 – متابعات

اتهمت غرفة عمليات تأمين وحماية سرت والجفرة قوات الجيش الوطني بخرق للهدنة الإنسانية التي تنادى بها المجتمع الدولي لمجابهة وباء كورونا، زاعمة قصف المدنيين في عدة مدن ليبية عن طريق الطيران المصري والإماراتي، حسب وصفها.

وقالت الغرفة، في إيجازها الصحفي رقم 1، أن قوات الجيش الليبي، استهدفت يوم الجمعة الماضي، عناصرها في محور لود جنوب أبو قرين بالطيران المصري والإماراتي، مضيفة “حاولت قوات العدو ومرتزقته في أكثر من مناسبة التقدم في عدة محاور مختلفة على منطقة أبو قرين، لكن تمكنت القوات من صد هذا الهجوم الغادر لتردهم على أعقابهم مدحورين بعد أن كبدتهم خسائر كبيرة في الأرواح”، حسب البيان .

وزعمت الغرفة أن خسائر “قوات حفتر” فاقت 80 قتيلا، بالإضافة إلى حرق بعض الجثث داخل المدرعات الإماراتية، فضلا عن تدمير 3 منصات كورنيت كانت تستخدمها في ضرب قواتها بمحور الساحلي والمحاور الأخرى، مدعية أيضا السيطرة على عدد من الآليات المسلحة وعربات الجراد والدبابات وتدمير عدد آخر من الآليات المختلفة.

وذكر البيان “عاود الطيران الداعم لقوات حفتر ة قصف منطقة أبو قرين بوابل من القذائف أصابت مقر شركة البريد وعدة مساكن للمدنيين بالمنطقة، مسفرة عن العديد من الأضرار جراء الشظايا المتطايرة منها”.

وأفاد قسم الشؤون الأمنية في الغرفة بأنه سوف يتخذ كل الإجراءات الأمنية والقانونية اللازمة المتعلقة بعملية استهداف المدنيين في منازلهم بمنطقة أبو قرين مساء يوم الأربعاء الماضي.

وأضاف البيان “كرر الطيران الأجنبي الداعم لقوات حفتر، ضربات جوية على قواتنا المتمركزة في أبو قرين خلال الأسبوع المنقضي، مخلفا عددا من الشهداء والجرحى في صفوف قواتنا”.

كما زعمت الغرفة حفاظ قواتها على جميع تمركزاتها مع تقدم ملحوظ في بعض المحاور، وأنها لاتزال تسير دوريات حفظ الأمن بانتظام، وهي على جاهزية تامة للتصدي لأي تحرك لقوات الجيش الوطني، ومستعدة لتنفيذ كل الأوامر بالخصوص، وفقا للبيان.

وتابعت أن سلاح الجو لايزال بصدد القيام بأكبر عملية جوية استهدف من خلالها مواقع وتمركزات قوات الجيش الوطني في محاور القتال وخطوط الإمداد؛ أبرزها كتائب 646، و604 و173 مشاة، إضافة إلى تدمير غرفة الاتصالات الرئيسية وغرفة عمليات سرت الكبرى بالكامل على مرتين، والتي شهدت سقوط آمرها ومعاونة وعدد كبير للجنود.

واختتم البيان “تكرارا لسيناريو داعش 2016م في زراعة الألغام والمفخخات، تقوم سرية الهندسة العسكرية بإزالة الألغام التابعة لغرفة العمليات بدورها على أكمل وجه في إزالة الألغام التي زرعتها عصابات الكرامة بمنطقة شمال الوشكة خلال عدوانها على أبو قرين يوم الجمعة 27 مارس الماضي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى