بعد خسائر الهجوم الفاشل بوادي الربيع .. السراج: كل الإمكانيات مسخرة للرد ودحر المعتدين

السراج: البطولات والتضحيات تقربنا من ساعة النصر

أخبار ليبيا 24

نعى رئيس المجلس الرئاسي، لحكومة الوفاق فائز السراج، ما وصفهم بـ”شهداء” معارك وادي الربيع أمس الأحد، زاعمًا أن البطولات والتضحيات تقربهم من ساعة النصر.

وقال السراج في بيان له، “أعزي نفسي وأعزي الشعب الليبي وأسر شهداء معارك اليوم على طول جبهة القتال، تغمدهم الله بواسع رحمته واسكنهم فسيح جناته”، حسب وصفه .
وتابع “تحية إجلال وإكبار لِهمَ جميعًا، وتحية اعتزاز لأبنائنا من قوات الجيش الليبي والقوة المساندة المشاركين في عملية بركان الغضب، الذين يسطرون ملاحم البطولة بمختلف المحاور، ذودًا عن أهلهم وعاصمتهم؛ ويكبدون المعتدين من ميليشيات ومرتزقة خسائر، فادحة وفرضوا عليهم التراجع”.

واختتم “إن بطولات أبنائنا وتضحياتهم أمام العدوان الغاشم يقربنا من ساعة النصر، ونؤكد على حقنا المشروع في الدفاع عن النفس وكل الإمكانيات مسخرة للرد ودحر المعتدين، ليعود الأمن والاستقرار لبلادنا”، حسب البيان .

وقال الجيش الوطني إنه ألحق خسائر كبيرة في صفوف قوات الوفاق بمحور وادي الربيع وجزء من محور المشروع جنوبي العاصمة طرابلس، مؤكدًا أنه أحصى 41 قتيلًا من مسلحي الوفاق بعد انتهاء عملية التصدي.

وأفادت عمليات الإعلام الحربي، أن قوات الوفاق المدعومة من تركيا حاولت التقدم إلى مراصد الجيش الوطني بمحور وادي الربيع ومحور المشروع، لكن الوحدات العسكرية التابعة للكتيبة 128 مشاة تصدت لها بكل بسالة وألحقتها خسائر كبيرة في الأرواح. 

وأكدت أن وحدات الجيش عقب انتهاء المعارك أحصت جثث 41 مسلحًا، تركتها قوات الوفاق خلفها، بعدما لاذت بالفرار من أرض المعركة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى