رئيس تسييري أمساعد يناشد القوات المسلحة والقيادة العامة بوضع حد لمهربي البشر

أخبار ليبيا24- خاص

ناشد رئيس المجلس التسييري لبلدية أمساعد صالح معوض حسن القوات المسلحة والقيادة العامة للضرب بيد من حديد ووضع حد للخارجين عن القانون ومهربي البشر.

وقال حسن لـ”أخبار ليبيا24″ :”إن الحدود مع مصر تعني شقين بالنسبة لنا فالشق الأول هو المنفذ الرسمي حيث تم السيطرة عليه بنسبة 100%، ومنع الدخول سواء لليبييت أو المصريين أو أي جنسية أخرى”.

وأضاف رئيس المجلس التسييري أنه يسمح فقط بدخول الجثامين للمواطنيين الليبيين الذين توفاهم الله في مصر، ويمنع دخول أي مريض لم يستثنى من الدخول حتى أصحاب الظروف الإنسانية.

وأشار حسن إلى أن الشق الثاني من الحدود مع مصر، هي الحدود الصحراوية جنوب المنفذ و حتى الأودية على الشواطئ الشمالية للمنفذ، حيث تتعرض الحدود الصحراوية مابين مصر وليبيا إلى اختراقات ودخول الهجرة غير الشرعية.

وأوضح رئيس المجلس التسييري بالقول :”بدورنا نحن كمجلس تسييري قمنا بتنبيه الجهات ذات العلاقة بهذه الاختراقات وخصوصًا في هذا التوقيت”..

وتابع حسن :”هنالك تهريب ودخول هجرة من هذه المنافذ الصحراوية ونتخوف من دخول مهاجرين يحملون وباء كورونا وبدورهم سينشرون هذا الوباء بين الليبيين وهذا يعتبر خطر أمني يهدد الأمن القومي الليبي ومنهم ربما تكون لديه مآرب أخرى”.

ولفت رئيس المجلس إلى أنه منذ بداية الأزمة الحالية واجتياح هذا الفيروس العالم ووصوله إلى دول الجوار قمنا بتشكيل لجنة أزمة ببلدية أمساعد وكان من أولويات البلدية التعقيم مستمر إلى هذا اليوم في كل الفترات لكافة الشاحنات التي تحمل الخضروات والفواكه والمواد الغذائية.

وأكد حسن قيامهم بتعقيم الشوارع والساحات والمقرات الإدارية والمستشفى والفنادق، مشيرًا إلى تخصيص مقر للحجر الصحي وهي استراحة الطرق السريعة وتم تسليمه للجنة الأزمة لكي يتم حجر أي مواطن.

وحول دخول 190 مواطن ليبي إلى أمساعد خلال الفترة الماضية يقول رئيس المجلس  :”تم وضعهم في الحجر الصحي، ولكن للأسف مكثوا ليوم واحد وتم إخلاء سبيلهم بتوقيع تعهدات بناء على تعليمات رئيس لجنة الأزمة لمكافحة فيروس كورونا وهم من يتحملون هذا القرار”.

وأضاف حسن أنه بعد هذه الحالات من دخول المواطنين تم إغلاق المنفذ ولم يسمح حتى بدخول بعض الحالات الإنسانية.

وقال رئيس المجلس :”نحن كمجلس تسييري اعترضنا على إخلاء سبيل المواطنين مقابل تعهدات وللأسف كنا آخر من يعلم بهذ القرار، وحاولنا إقناع هؤلاء المواطنين بالبقاء في الحجر”.

وأكد حسن أن قرار الإفراج عنهم نسف كل الجهود بتوفير الحجر الصحي، وإطلاق سراحهم وتوقيعهم على تعهدات إجراء تتحمله لجنة الطوارئ لفيروس كورونا.

وأفاد أن البلديات الثلاثة طبرق وأمساعد وبئر الأشهب نعتبرها منطقة واحدة ونحن متعاونون مع القوات المسلحة والأجهزة الأمنية للحفاظ على بلادنا ومنطقتنا من أي وباء.

وطالب رئيس المجلس التسييري بدعم سريع من رئاسة الوزارء لاجتياز هذه المرحلة لنقوم بأداء واجبنا على أكمل وجه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى