المسماري : قوات الجيش تمكنت من قتل “653” مرتزق سوري حتى الآن

المسماري : يعرض في تقرير مفصل أعداد القتلى السوريين في ليبيا

أخبار ليبيا 24 – متابعات

نشر الناطق باسم القوات المسلحة الليبية، اللواء أحمد المسماري، قائمة بأعداد قتلى مرتزقة حكومة الوفاق وتركيا، من الإرهابيين السوريين في ليبيا، الذين تم استهدافهم من قبل “أسود شمال إفريقيا من الجيش الوطني الليبي”.

المسماري كشف ، في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أن عناصر الجبهة الشامية قُتل منهم 52 مرتزق، وعناصر السلطان مراد قُتل منهم 191 مرتزق، وفيلق المجد قُتل منهم 98 مرتزق، وعناصر السلطان عثمان قُتل منهم 64 مُرتزق، وعناصر الحمزات قُتل منهم 102 مرتزق”.

وتابع المسماري “عناصر مليشيا السلطان سُليمان قُتل منهم 44 مُرتزق، وأحرار الشرقية قُتل منهم 34 مُرتزق، ومن عناصر الذئاب الرمادية قًتل 7 مرتزقة، ومن هيئة تحرير الشام قُتل 61 مُرتزق”، مؤكدًا أن الإجمالي بلغ 653 مرتزق سوري قُتل في ليبيا.

وكانت الصحفية الأمريكية المتخصصة في تغطية الأزمات الإنسانية والصراعات، ليندسي سنيل، أكدت أن عدد المرتزقة السوريين الذين قُتلوا في ليبيا تجاوز الـ500، وذلك من 5 فصائل فقط من الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا.

وأضافت الصحفية الأمريكية، في تغريدة لها عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر، “لا يمكن لمصادري الحصول على أرقام قوية للفصائل الأخرى، لأن هناك نقصًا واضحًا في الشفافية، كما تعرض فصيل السلطان مراد لأكبر الخسائر بسقوط 191 عنصر منه”.

وتابعت “فيلق المجد في ليبيا أيضًا حذر الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا من القدوم إلى ليبيا”، مشيرة إلى أن أحد هؤلاء المرتزقة قال: “حصلنا على دفعة راتب قدرها 2000 دولار ولا شيء آخر.. وقوات حفتر لا ترحم أحدًا”، لافتة إلى أنها علمت أن مقاتلي الحمزات والسلطان مراد أفادوا أنهم ما زالوا يتلقون رواتبهم.

وكانت سنيل، نشرت تسجيلاً صوتيًا لأحد المرتزقة السوريين يطالب بدفع رواتبهم، مشيرًا إلى أن عناصر المرتزقة قبضوا أول راتب ومنذ ثلاثة أشهر لم يقبضوا أي راتب، مؤكدًا أن هناك 7 آلاف مرتزق لم يتحصلوا على رواتبهم.

وأضاف المرتزق السوري، في رسالته التي وجهها للمرتزقة الجدد القادمين من سوريا: “تعيش في ليبيا وكأنك في سجن، فلا تستطيع أن تخرج لأن قوات حفتر ستُلقي القبض عليك، وأنا أنقل لكم ذلك من ليبيا وليس من سوريا، فخلوا بالكم أن هذا الأمر سيورطكم في ليبيا، ومن يخرج سيتم أسره”.

وتابع “نحن تورطنا وأتينا، لكننا لا نريد أن نورط الآخرين، فالأتراك يورطون الناس بعرض 1000 دولار و2000 دولار ويرسلوننا إلى هنا، وهم كذابين ولا يوجد جندي تركي واحد، ثم قاموا بدفع راتب شهر واحد 2000 دولار ولم يدفعوا بعد ذلك”.

وواصل “يوم يأتوننا بالطعام والآخر لا يأتوننا بأي طعام، ولا نستطيع الخروج.. فيا شباب لا أحد يأتي إلى ليبيا نحن نحاول العودة.. والشاب الذي تم أسره كان في المعركة.. فلا يورطكم أحد بالقدوم إلى ليبيا.. فجماعة حفتر لا يرحمون أبيهم، ومن يقوا لكم أن هناك معركة كاذب فلا توجد معركة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى