مُرحبًا بإطلاق العملية “إيريني”.. المحجوب: لا نمانع من إرساء الهدنة

المحجوب: الميليشيات لم تلتزم بإيقاف القتال والالتزام بالعرق العسكري

أخبار ليبيا 24 – خبر

رحب مدير المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، عميد خالد المحجوب، بقرار الاتحاد الأوروبي إطلاق عملية “إيريني”، التي تهدف إلى منع توريد الأسلحة إلى ليبيا ومنع الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، مُعتبرًا إياها مهمة للأمن القومي الليبي والدولي.

المحجوب قال في تصريحات صحفية، تعليقًا على إعلان إطلاق عملية “إيريني” الحظر يعتبر مسألة مهمة، لأنه يمس الأمن القومي ليس الليبي فقط، بل الدولي، فمع سيطرة الميليشيات قد ينتقل المرتزقة لدول أوروبية وإن نجحوا في هذا الأمر سوف يكون خطير جدًا على هذه الدول.

وتابع “الجيش الليبي لا يمانع إرساء هدنة إنسانية بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد إذا التزم بها الطرف الآخر، لكن الميليشيات لم تلتزم بإيقاف القتال، في كل الاجتماعات الأخيرة من روسيا وبرلين وتوصيات مجلس الأمن، ومع هذا لم يتوقف القتال من قبلهم، سواء بالطيران المسير أو بالقصف من الأسلحة الثقيلة، فالهدنة الإنسانية لم يحترموها بالرغم من الإعلان عنها”.

وواصل المحجوب “بالتأكيد دعم الميليشيات والمرتزقة من تركيا بالأسلحة، نحن أوقفنا القتال وهم كانوا منتهين لعدم وجود دعم حينها، لكن مع الدعم المقدم من تركيا بعد لقاء روسيا، ووعد الرئيس التركي بوقف القتال، قام بمد هذه الميليشيات بالسلاح والعتاد، ولم يتوقفوا عن اتفاق وقف إطلاق النار المقرر، وهذا معروف في سياسة تنظيم الإخوان المسلمين والتنظيمات الإرهابية إنها لا تعترف ولا تنفذ المواثيق والقيم”.

وأكمل “فيروس كورونا أضيف لفيروس الإرهاب الذي نعاني منه واستغلوا هذا الأمر، الميليشيات في مهاجمة قوات الجيش في الوطية، قد يكون حقيقي بسبب استهتار الميليشيات، وقد يكون غطاء للتستر على تقدم الجيش في المحاور ومحاولة لإيقاف القتال في الوقت الحالي، وهذه الأفعال ليست بجديدة عليهم ومرض كورونا لا يهدد فقط مسرح العمليات بكل يهدد العالم بأسره”.

واختتم “جنودنا والعالم أصبح يمتلك كمية واسعة من المعلومات العلمية عن وباء كورونا، لأن جنودنا غير معزولين مما يحدث في العالم، نحن أرسلنا فرق للتصدي لهذا الفايروس وجهزنا عدة أمور بالتنسيق مع غرفة العمليات في هذا الصدد”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى