غير مبالي بحياة المقاتلين .. الساعدي: يجب ألا تعطل الجبهات القتالية بسبب الخوف من كورونا

الساعدي: نعاني في ليبيا من وباءين حفتر وكورونا

35

أخبار ليبيا 24 – متابعات

قال المسؤول الشرعي بالجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة، سامي الساعدي، إن وباء كورونا ابتلاء رباني، وإن الطاعون أو الوباء شهادة لكل مسلم، فمن مات به وهو صابر محتسب، كتب له أجر الشهيد، مضيفا أن النبي أمر من كان في بلد يسري فيها الطاعون ألا يخرج منها فرارا أو يقدم إليها أحد.

الساعدي طالب – في مقابلة له ببرنامج “الإسلام والحياة” عبر فضائية “التناصح” الداعمة للجماعات الإرهابية –  الناس بالتوكل على الله والأخذ بالأسباب واستعمال “الحجر الصحي” ومنع الذين أصيبوا بالمرض أو المشتبه بإصابتهم من الاختلاط بغيرهم حتى لا يتفشى الوباء بين الناس.

وأضاف أن الفرق الطبية عليها مواجهة وباء كورونا، كما يجب على من في المحاور وداعميهم أن يقاوموا ما أسماه “الوباء الآخر”، متابعا “نحن في ليبيا نعاني من وباءين؛ وباء الاعتداء على طرابلس من قبل حفتر وفيروس كورونا الخطير”.

وأشار إلى ضرورة ألا تعطل الجبهات القتالية بسبب الخوف من وباء كورونا، معتبرا أن أهل المحاور يعيشون في حجر ولا يتحركون، لكن القصة فيمن يزودهم بالضروريات التي لا يستطيعون توفيرها بأنفسهم، قائلا: “يكفيهم ما هم فيه من الرباط والتيقظ لدفع هذه الهجمة الظالمة المعتدية على العاصمة والمناطق التي حولها، فكل يقوم بواجبه بالقدر المطلوب”.

ووصل إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في ليبيا إلى 8 حالات، حيث أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض، الأحد، اكتشاف خمس حالات مصابة بفيروس كورونا من المخالطين لحالة الإصابة الموجبة، التي تم تشخيصها معمليا بتاريخ 28 مارس الجاري، بالإضافة إلى الحالتين المعلن عنهما السبت الماضي.

المزيد من الأخبار