صدام بين الاستشاري والرئاسي بشأن مخصصات البلديات لمجابهة وباء كورونا

في إشارة إلى بنغازي .. المشري يجب استبدال المخصصات المالية للبلديات التي لا تخضع للرقابة المالية للوفاق

أخبار ليبيا 24 – متابعات  

يبدو أن صداما يلوح في الأفق بين المجلس الأعلى لللدولة برئاسة خالد المشري، والمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، برئاسة فائز السراج.

بوادر الصدام تكمن في خطاب المشري للسراج، بضرورة موافاة مجلسه بالمعايير التي تم من خلالها توزيع المخصصات للبلديات، خاصة أن بعضها تشهد حالات نزوح كبيرة، كما أن البلديات الواقعة في نقاط حدودية لها اعتبارات خاصة.

https://www.facebook.com/TheHighCouncilOfState/photos/a.232824847276020/635988826959618/?type=3&__tn__=-R

ورأى المشري في خطابه للسراج، ضرورة استبدال المخصصات المالية للبلديات التي لا تخضع للرقابة المالية لحكومة الوفاق، في إشارة إلى بنغازي وغيرها، باستبدال القيمة المالية بتوفير الاحتياجات بشكل عيني، في إطار جهود مجابهة فيروس كورونا.

وأعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق كشفا بمخصصات البلديات والمجالس المحلية والتسييرية، وفقا لقراره رقم 242 لسنة 2020م، بشأن تخصيص 75 مليون دينار لصالح البلديات والمجالس المحلية والتسييرية، لمجابهة جائحة كورونا، لتتصدر بلدية بنغازي المخصصات المالية بواقع 5 ملايين و503 آلاف دينار.

ووصل إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في ليبيا إلى 8 حالات، حيث أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض، الأحد، اكتشاف خمس حالات مصابة بفيروس كورونا من المخالطين لحالة الإصابة الموجبة، التي تم تشخيصها معمليا بتاريخ 28 مارس الجاري، بالإضافة إلى الحالتين المعلن عنهما السبت الماضي.

وأوضح المركز أن الحالة الأولى تعود لامرأة من مدينة مصراتة تم أخذ العينة منها بمنزلها عقب فحصها سريريًا داخل مستشفى الحكمة مصراتة، والثانية تعود لشاب، أتى إلى المختبر المرجعي لصحة المجتمع بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض، وتم أخذ العينة منه عند التأكد من مطابقة مواصفات حالة الاشتباه عليه.

ونبه المركز، المواطنين إلى ضرورة الالتزام بإجراءات الوقاية اللازمة واتباع تعليمات المركز الوطني لمكافحة الأمراض بعدم التجول لتقليل خطر انتشار المرض في البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى