الاتحاد الأوروبي: عملية “إيريني” لمراقبة حظر توريد وتدفق الأسلحة إلى ليبيا تدخل حيز التنفيذ

العملية تستمر لمدة عام قابلة للتمديد

أخبار ليبيا24

أعلن الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، إطلاق عملية “إيريني” البحرية الجوية لمراقبة حظر توريد وتدفق الأسلحة إلى ليبيا.

وقال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، في مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء، إن أعضاء الاتحاد الأوروبي وافقوا على إطلاق عملية “إيريني”.

وأضاف بوريل، أن “عملية إيريني أطلقت بمهمة واحدة وهي حظر توريد الأسلحة وهي أيضا ستستمر لتدريب خفر السواحل الليبية ومراقبة المجرمين”.

وأفاد، “إيريني ليست كعملية صوفيا هي عملية مختلفة تمامًا الهدف الرئيس هو حظر ومنع توريد الأسلحة إلى ليبيا”.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعلن إطلاق عملية عسكرية بحرية ضمن إطار سياسة الأمن والدفاع تُسمى عملية “إيريني” التي تعني “سلام” باللغة اليونانية، بهدف مراقبة تنفيذ قرار الأمم المتحدة حظر توريد السلاح لليبيا.

ويجري إطلاق العملية باستخدام الوسائل الجوية والأقمار الصناعية لمراقبة حركة توريد السلاح لليبيا، وكذلك تضطلع بمهمة تفتيش السفن في أعالي البحار قبالة السواحل الليبية.

كما ستضطلع المهمة، حسب بيان الاتحاد، بمهام إضافية مثل رصد وجمع المعلومات حول الصادرات غير الشرعية للنفط ومنتجاته المكررة من ليبيا، بالإضافة تدريب خفر السواحل وحرس الحدود في ليبيا، وكذلك محاربة تهريب البشر.

وستتمتع العملية، التي ستساهم فيها العديد من الدول، بتفويض لمدة عام واحد قابل للتمديد.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى