في هجوم جديد .. عبد العزيز: حكومة السراج غير قانونية ومستشاريه مجرمين ومافيا

عبد العزيز: أطالب الليبيين تكرار أذكار الصباح والمساء ولجنة كورونا بلا فائدة

أخبار ليبيا 24 – متابعات

تساءل عضو المؤتمر الوطني السابق، محمود عبد العزيز، عن دور لجنة الأزمة التي شكلها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بعد “الاعتداء” على طرابلس.

عبد العزيز قال- في مداخلة على قناة التناصح الداعمة للجماعات والمليشيات الإرهابية –  “وباء كورونا لا ينتظر حكومة الوفاق أو مجلس الدولة، فأين هي لجنة الأزمة الخاصة بهذا الوباء وأين لجنة الأزمة التي تم تشكيلها عندما تعرضت طرابلس للهجوم في الرابع من أبريل من العام الماضي، وإذا كانت لجنة الأزمة التي قيل إنها صرف لها 2 مليار لم نسمع لها كلمة واحدة”.

ودعا إلى محاسبة اللجنة ومحاكمتها أمام القضاء، قائلا “أدعو إلى محاسبتها لعدم قدرتها على رد الهبود، وعجزها عن توافر الطعام للمطابخ الميدانية، فكيف ستكوم لجنة الأزمة بخصوص كورونا، وإذا كانت لجنة إدارة أزمة العدوان عجزت عن توفير الدم وقت الحرب، واليوم الدم يأتي من مصراتة وزليتن، وبعض المدن ولجنة الأزمة لم نشاهدها حتى في التليفزيون”.

واستكمل “لجنة كورونا اليوم لا يمكن لها أن تفعل شيء، وأخواتنا القطريين هم من أرسلوا الكحول والكمامات، أما حكومتنا ليست شرعية ولا قانونية، ولأول مرة يصل الدولار إلى 10 دينار إلا في عهد هذه الحكومة، كما أن مستشاري السراج مجرمين ومافيا وبالأدلة”.
وعن اتهامه بنشر خطاب الكراهية في الإعلام، دافع عن نفسه قائلا: “نحن مؤدبين إلى أبعد الحدود، ولولا قناة التناصح كنت قولت كلام لا يقال”.

وعن المنظومة الصحية، قال عبد العزيز “الحكومة ليس لديها ما تقدمه للمواطن، والمنظومة الصحية منهارة في ليبيا منذ فترة طويلة، وأنا أطلب من الليبيين تكرار أذكار الصباح والمساء قدر الإمكان، ولجنة كورونا بلا فائدة، والنصيحة للناس التزموا بالمنازل وبالإرشادات الطبية”

وعن المعارك الأخيرة في محاور طرابلس، علق بقوله “هؤلاء الهبود قابلهم الأبطال وأسروا منهم الميكروباصات الممتلئة بالمرتزقة من دارفور ومجرمين من جنسيات متعددة، وهذا المتمرد سيرته بين رفاقه كما سمعتها من أحدهم قبل أن يقع في أسر حسن جاموس، قال لي إنه مش رجل وهذا المخلوق لا يهمه موت آلاف بل المهم عنده أن يصل إلى ما يريد، وأقول نحن الآن نقاتل القوات المصرية، وحكومة الصخيرات تعرف أن وزير خارجية مصر يعمل لمصلحة الهبود، ومصانع الذخيرة المصرية تخدم قواته، حيث وصلت حوالي 400 حاوية ذخيرة من مصر، وعليه يجب طرد العمالة المصرية الموجودة في ليبيا”.

وعن توقعه لسير المعارك، قال “رغم قلة الإمكانيات لكن سترون العجب وسوف نصل إلى ترهونة والجفرة، لكن للأسف لا يوجد لدينا قيادة سياسية، خاصة أن العدو وصلت له معدات فنية ورادارات وأجهزة تشويش، لأن التفوق أصبح واضحاً، ولذلك الإمارات تضخ بكل ما تملك لصالحه”.

واتهم السراج ومستشاريه بالتجاوب مع مصر والإمارات، قائلا “جماعة الصخيرات ومستشاريهم توجد عائلاتهم في الإمارات ومستشاري السراج عائلاتهم في الإمارات وأحدهم أقام حفلة العرس في مصر، ثم يأتون ويتحدثون عن الأداء”.

ووجه رسالة إلى أهالي طرابلس، قائلا “رسالة لأهلنا في طرابلس أن يخرجوا إلى التبرع بالدم حتى لا يكتب التاريخ أنهم تركوا من يدافع عن عرضهم وشرفهم، وأوجه رسالة أخرى إلى المقاتلين وأشد على أيديهم وأقول لهم يد الله معكم واقصفوهم وشنعوا بهم واضربوا بهم والله انتم على الحق، ونحن أصحاب حق ونحن ندافع عن شرفنا وغسلنا أيدينا من الحكمة، ولكن ندافع عن الحق وحضارة ليبيا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى