نورلاند يشدد على ضرورة وقف القتال في ليبيا لاحتواء تفشي وباء كورونا

نورلاند: أمريكا تقرّ بأنّ الأطراف الخارجية مسؤولة عن تأجيج الصراع في ليبيا وهي بصدد معالجة ذلك الأمر عبر القنوات الدبلوماسية

177

أخبار ليبيا 24 – متابعات

شدد سفير الولايات المتحدة لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، على ضرورة وقف الأعمال العدائية في البلاد لمنح سلطات الصحة العامة في جميع أنحاء ليبيا فرصة لاحتواء تفشي وباء كورونا المستجد والتغلّب عليه.

وعبر نورلاند في رسالته المفتوحة م إلى القيادة السياسية والعسكرية في ليبيا والشعب الليبي اليوم الجمعة، عن قلقه العميق إزاء تهديد قاتل لليبيا يلوح في الأفق، في إشارة منه إلى فيروس كورونا، وفق ما نشرت السفارة الأمريكية على صفحتها الرسمية في “فيسبوك”.

وقال نورلاند، إن وقف الأعمال العدائية ضرورة مطلقة لإعطاء سلطات الصحة العامة في جميع أنحاء ليبيا الفرصة للتآزر ومضافرة الجهود بروح من التماسك الوطني، لاحتواء تفشي هذا الوباء والتغلّب عليه.

وأكد نورلاند، أنه بدون استجابة قوية وموحدة، سيكون بمقدور وباء فيروس كورونا التفشي بسرعة ليخلق حالة طوارئ واسعة النطاق في مجال الصحة العامة، وينشر المرض والموت بين صفوف الجنود والمدنيين على حد سواء.

وأوضح نورلاند، أن العالم لم يشهد وباءً مماثلا منذ أكثر من 100 عام، مشيرا إلى أن ضمان نجاة ليبيا منه دون خسائر كارثية يتطلّب قيادة شجاعة وعمل فردي، قائلا: “وبينما أشاهد بلادي تواجه ارتفاعًا حادًا في الإصابات المؤكدة، أحث الليبيين بشدة على وقف القتال، ودفع مرتبات المواطنين، وعلاج المرضى المصابين وعزلهم”.

وأضاف: “ولسوء الحظ، فإنّ الأمراض المعدية تزدهر في زمن الحرب، وهذا الوباء الفيروسي القاتل يمكن أن ينتشر بسهولة بين أولئك الذين يقاتلون على الخطوط الأمامية ويُثقل كاهل المرافق الصحية بسرعة. وقد عبرت كلّ من حكومة الوفاق الوطني التابعة لرئيس الوزراء السراج والقوات المسلحة العربية الليبية بقيادة المشير خليفة حفتر عن نيتهما في الالتزام بالهدنة الإنسانية”.

وتابع السفير الأمريكي لدى ليبيا قائلا: “وللأسف، بينما يتهم كل طرف الطرف الآخر بانتهاك الهدنة، تصاعد القتال بشكل ملحوظ في الأيام الأخيرة، ممّا يعرّض عمال الرعاية الصحية للخطر ويصرف الليبيين عن المهمة الأكثر إلحاحًا المتمثلة في مواجهة عدونا المشترك: فيروس كورنا المستجد”.

وطالب ريتشارد نورلاند، القائد العام خليفة حفتر بتعليق عملياته العسكرية في طرابلس، قائلا: “أن أفضل نهج لتجسيد الهدنة الإنسانية هو أن يقوم المشير حفتر بتعليق حملته على طرابلس بما يسمح للجانبين بالعودة إلى مسودة وقف إطلاق النار الذي تمّ وضعه من خلال مفاوضات 5+5 التي يسرتها البعثة الأممية في جنيف”.

ودعا نورلاند، كلا الطرفين إلى إعلان تجميد فوري لنشر المقاتلين الأجانب، الذين يخاطرون بنشر المزيد من وباء فيروس كورونا في ليبيا، مؤكدا أن بلاده تقرّ بأنّ الأطراف الخارجية مسؤولة عن تأجيج الصراع في البلاد، وهي بصدد معالجة ذلك الأمر عبر القنوات الدبلوماسية، وفق قوله.

المزيد من الأخبار