مدير شركة البريقة: إغلاق الموانئ والحقول النفطية سبب مشاكل كبيرة جداً

 

أخبار ليبيا24

قال رئيس مجلس إدارة شركة البريقة عماد بن كورة إن الإغلاقات التي لحقت بالموانئ والحقول النفطية سببت مشاكل كبيرة جداً للمؤسسة الوطنية للنفط.

وأضاف بن كورة في تصريحات صحفية أن المؤسسة الوطنية للنفط قامت بالتسيق مع الجهات المسؤولة في الدولة من أجل توفير المحروقات.

وأشار إلى أن لإقفالات التي طالت قطاع النفط في 17 يناير 2020 هي من أوصلت إنتاج النفط اليومي في ليبيا إلى 90 ألف برميل ويقابل هذه الإنتاج بالتأكيد إيرادات ضئيلة جداً تصل أن تكون معدومة.

وتابع رئيس مجلس الإدارة :”بالتالي أن ميزانية الدولة قد خسرت الكثير من الإيرادات وهي من المفترض أن تكون في صالح الشعب الليبي، حيث بلغت خسائر إغلاق النفط إلى 3.3 مليار دولار حتى الآن”.

وأفاد بن كورة أنه من المفترض أن تكون العائدات هي إيرادات للدولة الليبية ويستفيد منها المواطن في الخدمات العامة من مدارس ومستشفيات ومشاريع تنموية.

وأوضح أن إغلاق الحقول والمنشآت النفطية ترتب عليه توقف مصفاة الزاوية وهي التي كانت تلبي جزء كبير من السوق المحلي من المحروقات الأمر الذي جعل المؤسسة الوطنية للنفط تلجأ إلى توريد المحروقات من الخارج وطالبت الدولة لتمويل هذه المحروقات بمبالغ طائلة جداً.

وذكر رئيس مجلس الإدارة أن شركة البريقة منذ سنوات تعمل في ظروف سيئة جداً نتيجة لإقفال الحقول وبسبب الحروب القائمة الحالية من عام 2018.

وأكد بن كورة أن المؤسسة الوطنية للنفط أخذت على عاتقها إيصال المحروقات إلى كافة مناطق الجنوب الليبي والشرق والغرب.

ولفت رئيس مجلس الإدارة إلى أن شركة البريقة ومن مبدأ الشفافية تنشر هذه التوزيعات على شبكة التواصل الاجتماعي لتكون الحقائق واضحة أمام الرأي العام.

وبالنسبة للمنطقة الجنوبية يقول :”قمنا بإرسال القوافل منذ بداية عام 2018 حتى الرابع من أبريل 2019 بدأت الحرب والتي كانت سبباً في إيقاف المحروقات على الجنوب بسبب عدم توفر الظروف الأمنية للشاحنات والسائقين وأصبحت الممرات والطرق غير آمنة”.

وأشار بن كورة إلى أن تلك الأسباب ترتب عليها إيقاف إرسال المحروقات إلى مستودع سبها في الجنوب الليبي.

ويتابع رئيس مجلس الإدارة :”بالنسبة للمنطقة الشرقية التزويدات مستمرة بشكل طبيعي والمستهدفات هي جزء كباقي المناطق، ونحن نفتخر بتزويد المنطقة الشرقية بكافة المحروقات حتى هذه اللحظة وسوف نتحدث عن هذه الاستدلالات والبيانات بالأرقام لإيصال الحقيقة كما هي للمواطن في كل المناطق”.

وأضاف بن كورة :”اعتباراً من يناير 2020 قمنا بتزويد المنطقة الشرقية بـ 12 ناقلة بنزين سيارات تقدر الكمية بـ 340.656 طن متري وتقدر بـ 215.126 مليون دولار، وعدد 8 ناقلات ديزل وتقدر الكمية بـ 248.584 طن متري وتقدر بـ 154.290 مليون دولار”.

وواصل رئيس مجلس الإدارة أن المنطقة الشرقية وصلها أيضًا عدد 5 ناقلات غاز وتقدر الكمية بـ 400 طن متري وتقدر ثمنها بـ 7 مليون دولار، مؤكدًا أن إجمالي قيمة المحروقات التي تم سدادها 376.921 مليون دولار أمريكي.

وأكد بن كورة بالقول :”ناهيك عن كميات تم نقلها إلى المنطقة الشرقية عن طريق البر تقدر بـ 7 مليون طن متري من بنزين السيارات وكذلك من الديزل والغاز المسال”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى