بعد الجميل ورقدالين.. الجيش الوطني يدخل زلطن

الدخول إلى زلطن يمهد الطريق أمام الجيش للسيطرة على منفذ رأس جدير

506

أخبار ليبيا24

أعلنت قوات الجيش الوطني الليبي، في وقت متأخر من اليوم الأربعاء، دخولها إلى مدينة زلطن الواقعة على نحو 40 كيلومترًا إلى الجنوب الغربي لمنفذ رأس جدير الحدودي مع تونس، الأمر الذي سيمهد للجيش الوطني السيطرة على كامل الحدود البرية لليبيا.

يأتي ذلك بعد أن الجيش اليوم سيطرته على مدينتي الجميل ورقدالين وعلى معسكرات تابعة لقوات موالية لحكومة الوفاق قرب الحدود مع تونس.

وقال كتيبة طارق بن زياد المقاتلة، التابعة للجيش الوطني، إن قواتها دخلت إلى مدينة زلطن وسط ترحيب كبير من الأهالي”.

وأضافت، “أن سراياها تقوم بتمشيط المدينة وتأمين شوارعها بعد فرار مرتزقة الجويلي التابعين للوفاق منها؛ ليصبح الطريق إلى رأس جدير ممهدًا أمام قوات الجيش الوطني للسيطرة على كامل الحدود البرية للبلاد”.

وأعلنت الكتيبة في وقت سابق من يو الأربعاء أن وحداتها العسكرية اقتحمت معسكر طريق رقدالين التابع لقوات الوفاق بقيادة، اللواء أسامة جويلي وبسط كامل سيطرتها عليه.

وحاولت قوات الوفاق بقيادة اللواء أسامة جويلي اليوم الأربعاء من السيطرة على قاعدة الوطية الجوية، لكنها مُنيت بخسارة كبيرة أمام الجيش الوطني.

واعتبر الناطق الرسمي باسم القائد العام للجيش الوطني، اللواء أحمد المسماري، أن الهجوم على الوطية هو محاولة فاشلة ويعد خرقًا للهدنة الإنسانية الخاصة بفيروس كورونا المستجد.

وقال المسماري في إيجاز صحفي مسجل، إن الهدنة الإنسانية لم تدخل حيز التنفيذ أبدًا لاستمرار خرقها، من قبل قوات حكومة الوفاق، مشيرًا إلى استمرار المعارك الطاحنة بمحاور طرابلس.

 

 

المزيد من الأخبار