“على رأسهم ريشة”.. المدني يؤكد رفض عائلات لمسؤولين بالوفاق الكشف عن “كورونا” بمطار مصراتة

المدني : هناك دول استهترت حكومةً وشعباً بخصوص الفيروس وحكومة الوفاق منهم

أخبار ليبيا 24 – خبر

طالب الناطق الرسمي باسم مكتب الإعلام الحربي التابع لقوات حكومة الوفاق، عبدالمالك المدني، بإغلاق مطار مصراتة الدولي أمام الجميع.

المدني قال، في تدوينة له، مطار مصراتة يجب أن يغلق أمام الجميع!، أو أن عائلات المسؤولين على رأسهم ريشة!، حسب وصفه .
وأكد هبوط طائرة بالأمس على متنها عائلات لمسؤولين في الحكومة من مدينة طرابلس، موضحا أن المشكلة الأكبر أنهم رافضين الدخول لجهاز الكشف عن فيروس كورونا.

وأضاف “المطار لن يهبط فيه إلا الجرحى وطائرات الإسعاف والوفود الدبلوماسية”، متسائلا: “ما هو مصير البشرية في مواجهة الكورونا؟”.

وتابع “النسق اليومي للإصابات الجديدة والحالات التي تم شفاؤها والحالات التي توفت متباين، هناك دول كانت مستهترة وكانت بؤرة للمرض ولكنها اتخذت الإجراءات اللازمة من تعقيم وحجر صحي وعزل وعلاج، والآن سيطرت على الوباء وأصبحت الحالات الجديدة تقل وتكاد تختفي والحالات النشطة في تناقص، وما هي إلا أيام قليلة ويختفي عندها الفيروس بشكل تام، وهنا نتحدث عن الصين وكوريا الجنوبية واليابان”.

وأردف: “هناك دول استهترت حكومةً وشعباً بخصوص الفيروس، ولم تأخد من تجربة الصين درسا لها وحدث لها السيناريو الصيني من زيادة كبيرة في عدد الموتى، ولكنها اتخدت الإجراءات اللازمة متأخرا، وهي الآن في طور التطبيق، ونتائج هذا العزل والحجر ستتضح خلال أيام، وبالتالي سيبدأ منحنى أوروبا في الانخفاض في كل الأحوال” .

المدني استطرد “لا وجود لأي دواء ناجح للفيروس قبل نهاية الصيف، وكل ما قيل خلال اليومين الماضيين تم التراجع عنه، وبالتالي التعافي سيكون بعزل الفيروس والتعامل مع مئات آلاف الحالات المصابة بزيادة مناعة وعلاج الأعراض كل على حدة ودفن المتوفين منهم” .

واختتم “سيكون هذا الأسبوع دمويا على أوروبا وستنتصر فيه الصين، ولكن الأسبوع القادم ستتعافى أوروبا تدريجياً وربما تنتقل البؤرة إلى أمريكا، الموضوع خطير جداً، والتغلب على الوباء يحتاج إلى الكثير من الحرص والوعي، فياريت من كل الليبيين أخذ الموضوع بجدية”.

وقررت سلطات مطار مصراتة الدولي، أمس السبت، منع دخول الأجانب؛ تحسبا لتفشي فيروس كورونا المستجد، لاسيما مع سوء قطاع الصحة في ليبيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى