مهما حاولوا الاختباء..الجيش الليبي يقبض على طبيب داعش في الجنوب

أخبار ليبيا24

استقوى الإرهابيون في ليبيا بإرهابيين من دول أجنبية استباحوا البلاد سرقوا أملاك الدولة وأرزاق المواطنين وصادروها ونكلوا بأهلها عذبوهم خطفوهم غيبوهم وهجروهم.

أمعن الإرهابيون في أذى الليبيين، قتلا وتعذيبا، بل ابتكروا طرقا وأساليبا جديدة ضد كل من عارضهم ورفضهم وكأنهم كانوا يريدون إرسال رسالة لكل معارضيهم بأن هذا هو مصيرهم.

وظن هؤلاء المجرمون أنهم بارتكاب هكذا أفعال سيتمكنون من إنزال الرعب والخوف في قلوب رافضيهم وأنهم سيسيطرون على البلاد، إلا أن حساباتهم كانت خاطئة.

تحالف الشعب الليبي مع الجيش لمواجهة أكثر التنظيمات إجراما وإرهابا وشهدت مدن ليبية عدة معارك شرسة لتطهيرها من هذه الشرذمة التي عاثت فيها فسادا وظلما.

وما أن بدأت المعارك لاحت أمام هؤلاء الإرهابيين خسارتهم المحتمة لهذه الحرب وإصرار الليبيين متوحدين مع الجيش على القضاء عليهم.

وقت قصير هرب بعض الإرهابيين الأجانب الذين يروا أن ليبيا ماهي إلا غنيمة لجني الأموال والحصول على المكاسب الشخصية، فيما قتل عدد آخر من الإرهابيون وفر آخرون.

وحتى الإرهابيون الذين تمكنوا من الفرار وسكنوا الجبال والأودية والكهوف في الصحاري لم ينجوا من الملاحقة والمطاردة حيث لاحقتهم القوات المسلحة واستهدفت أوكارهم وقتلت الكثير منهم واعتقلت آخرين.

وتتابعت أعمال المطاردة والملاحقة للإرهابيين من قبل القوات المسلحة بالتعاون مت “أفريكوم” التي شنت غارات جوية متواصلة تمكنت من خلالها من قتل عدد من القيادات الإرهابية.

وضمن هذه الجهود تمكنت القوات المسلحة الليبية القبض على أحد كوادر تنظيم الدولة الإرهابية “داعش” بعد نجاته من الضربة الجوية والتي نفذها طيران ” الأفريكوم ” واستهدفت أحد معاقل التنظيم في الشركة الهندية – سبها ليلة الجمعة 27 سبتمبر 2019.

وكشف مصدر مطلع أن عملية القبض جاءت بعد نجاته، حيث أنه الناجي الوحيد من الضربة وهروبه إلى منطقة ” أم الأرانب ” جنوب مدينة سبها والتي ظل مختبئا فيها طوال تلك الفترة .

وأوضح المصدر أن الإرهابي – طبيب داعش –  هو عمر فضل السيد محمد الأمين  من مواليد 1973 سوداني الجنسية.

وأكد أن الإرهابي يعد كادرا مهما “طبيب” لدى تنظيم الدولة بعد التحاقه به في ليبيا منذ العام 2017 والمكنى “أبى برائه”.

وأشار إلى أن الإرهابي كان متواجدا في دولة أستراليا لمده 12 عام ويحمل الجنسية الاسترالية، ودخل إلى الأراضي الليبية عن طريق التهريب بأوراق غير شرعية قادما من السودان عن طريق تشاد ومنها إلى القطرون ومن ثم مدن الجنوب الليبي.

وذكر المصدر أن الإرهابي السوداني تواجد في ليبيا خلال العام 2017 وأصبح من ضمن عناصر تنظيم الدولة طبيبا للتنظيم.

 

زر الذهاب إلى الأعلى