مطاردتهم لن تتوقف..استهداف قادة إرهابيين في غارات جنوب سبها

498

أخبار ليبيا24- خاص

رغم اتساع مساحة ليبيا وترامي أطرافها ومع الظروف المختلفة التي تمر بها البلاد أبرزها الحالة الأمنية ومحاولة مجموعة من الإرهابيين السيطرة على بعض المدن والمناطق إلا أن الأجهزة الأمنية وبالتكاثف مع الأهالي الرافضين لتواجد هؤلاء الإرهابيين تمكنت من تطهيرها منهم والقضاء عليهم.

ورغم أن كافة المدن والمناطق التي حاول الإرهابيين السيطرة عليها تمت تطهيرها وتخليصها من شر الإرهاب، إلا أن عملية متابعة ومطاردة واجتثاث من تبقى منهم مستمرة، إذ تم القبض على الكثير من الإرهابيين في مدن تحررت وعادت إليها الحياة، وتم قتل آخرون في معارك “الرمق الأخير” بعد أن حاولوا الاختباء في جيوب أو كهوف أو أودية في ليبيا الواسعة.

وبعد تطهير مدينة بنغازي ودرنة توجهت قوات الجيش الليبي إلى الجنوب في عملية تطهير واسعة لمناطق الجنوب التي حاول الإرهابيين اتخاذها ملجأ لهم، ومؤخرًا استهدف سلاح الجو وكرًا للإرهابيين الفارين من درنة كانوا متخبئين في أحد الأودية في المناطق المحيطة بالمدينة.

تمت مطاردة الإرهابيين الفارين في كل الأودية والحفر التي حاولوا الاختباء فيها، داهم الجيش الليبي أوكارهم قتل عدد كبير منهم وقبض على آخرون ولم يتوقف عن مطارتهم.

ولم يقتصر الأمر على الجيش الليبي في ملاحقة الإرهابيين الفارين إذ تعاونت قوات “أفريكوم” وشنت طائراته غارات كانت هي الأعنف على مخابيء وأوكار الإرهابيين وأسقطت عدد من قادة الإرهابيين.

ولم تتوقف قوات الجيش الليبي ولا طائرات “أفريكوم” عن ملاحقة الإرهابيين واستهداف أوكارهم وحفرهم في الجنوب الليبي حتى تم التأكد من القضاء عليهم والحد وشل تحركاتهم.

وفي هذا السياق، ضمن ملاحقة الإرهابيين في كافة ربوع ليبيا كشف مصدر مطلع لـ”أخبار ليبيا24″ أن سلاح الجو قام بتنفيذ طلعات جوية جنوب سبها 190 كيلو متر استهدفت رتلًا عسكريًا.

وأضاف المصدر أن الرتل الذي تم استهدافه كان داخل الحدود عن طريق تشاد، تمت إبادته بالكامل، لافتا إلى أن بعض القادة الإرهابيين “المهمين” كانوا ضمن الرتل المستهدف.

وكل هذه الأعمال هي رسائل للإرهابيين أو الذين يقاتلون ضمن صفوفهم أن هذا سيكون مصيرهم مهما هربوا أو حاولوا القيام بأي أعمال إرهابية إجرامية.

المزيد من الأخبار