“النواصي” بها شرفاء.. باشاغا: من استغلوا الاستخبارات يعملون ضدنا وهؤلاء أخطر من حفتر

باشاغا: سأرفع الحصانة عن أي ضابط يعمل ضدنا ويتعامل مع الاستخبارات الخارجية

281

أخبار ليبيا 24 – خبر

قال وزير الداخلية بحكومة الوفاق، فتحي باشاغا، أنه لابد من الوقوف مع الشباب، مؤكدًا على مساعي تواجد البرامج المتطورة، لتطوير مؤسسات الدولة من جميع النواحي .

وأضاف في كلمة متلفزة له، خلال زيارته لمحاور الدفاع من طرابلس، ولقائه بقيادات عناصر “بركان الغضب” : “من يقف في الخطوط الخلفية ويستغل البندقية، ويستغل الجلوس خلف التريس الذي يقاتل يوميًا في الجبهة، هذا مثله مثل حفتر، بل أخطر، لأن هذا يقيم في ظهري، أما حفتر فيأتي من الأمام ويواجهني رجل لرجل”، حسب وصفه .

وتابع: “عندما تحدثت بالأمس، لا أقصد النواصي بأكملها، لأن بهم أناس شرفاء، يقاتلوا على الجبهة، ومتواجدين في التبات، وبها ناس مشهود لهم، ولكن بهم أناس تدخلوا في المخابرات ويستغلوا المخابرات الليبية، فهذا يعمل ضدنا حيث يقبض على ضباط الشرطة بدون وجه حق”.

وواصل باشاغا: “ضابط الشرطة المتهم من حق مكتب النائب العام إصدار أمر بالقبض عليه، ووزير الداخلية يرفع الحصانة عن أي ضابط، إلا أن البعض استغل قتالنا لحفتر، وجاء من الخلف، ودخل الاستخبارات، وحاولت تخريبها”.

واختتم: “مستحيل أن يكون للاستخبارات أي تواجد، طالما يوجد بها بعض هذه العناصر، فهذه ميليشيا امتهنت الفساد، وسلوكها غير جيد، والمغلوبون على أمرهم، الذين أمُروا بالقبض على بعض الأشخاص، فهؤلاء نفتح لهم باب التوبة والعون، ومستعدون لتدريبهم”.

ووجه وزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاغا، أمس الأحد خطابًا لرئيس جهاز المخابرات الليبية ورئيس جهاز الأمن الداخلي، مشيرًا إلى أنه لاحظ قيام بعض منتسبي المخابرات والأمن والداخلي بالقبض على أعضاء هيئة الشرطة دون إذن مسبق، مؤكدًا أنه لن يتهاون في اتخاذ إجراءات رادعة مع كل من يقوم بذلك.

كما وجه خطابًا إلى القائم بأعمال النائب العام لإعلامه باتخاذ الإجراءات اللازمة حيال قيام شخص يدعى، مصطفي إبراهيم قدور بالقبض على بعض ضباط الشرطة وحجزهم دون إذن.

المزيد من الأخبار