واصفًا شروط حفتر لوقف النار بالمعقولة .. سلامة: السراج هو من طلب استئناف المباحثات العسكرية

سلامة: المحادثات بين الأطراف الليبيين تجرى دون أي تدخّل من جانب المجموعة الدولية

211

أخبار ليبيا 24 – متابعات

وصف المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، شروط قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر، لتثبيت وقف النار، ومنها انسحاب المرتزقة ووقف تسليح الميليشيات في طرابلس، بالمعقولة.

سلامة قال ، في تصريحات لوكالة رويترز، إنه يعتقد أن الطرف الآخر (الوفاق) مستعد لقبول تلك الشروط أو المطالب، مضيفا “أعتقد أن الطرف الآخر يراها معقولة أيضا، لكن السؤال الآن هو متى وما هو المقابل؟ هذا هو التفاوض”.

وأضاف أنه لا يزال يجري محادثات “مكوكية” في جلسات منفصلة مع مسؤولي الطرفين بدلا من اجتماعهما سويا.

وأكد سلامة، عودة حكومة الوفاق إلى مفاوضات اللجنة العسكرية (5+5)، برغبة من رئيس حكومة الوفاق، فائز السراج، معتبرا هذه الاجتماعات فرصة ثمينة لتحويل الهدنة إلى وقف دائم لإطلاق النار.

المبعوث الأممي أوضح ، أن محادثات (5+5) استؤنفت في جنيف بعد اتصالات دامت ليلة كاملة، وستستمر اجتماعات هذه اللجنة في نفس الإطار الذي بدأت به، لافتا إلى أن حكومة الوفاق تعلم أن هذه فرصة لا تفوّت، والبعثة تعمل منذ ستة أشهر لاستيلاد هذه الفرصة، وهذه المرة الأولى التي يحصل فيها هذا النوع من المفاوضات وبهذا المستوى، لذلك الذي قرر إجراء هذة المفاوضات هو فائز السراج باتصال مباشر أجراه مع البعثة.

وواصل: “حقيقة الأمر، عندما توقفت المباحثات، الخميس الماضي، كان هناك قصف على ميناء طرابلس وقد حدث للمرة الأولى، في وقت يسكن هذه المدينة مليونا نسمة، والمخرج الوحيد الآمن لهذه المدينة هما المطار والميناء، وأنا أتفهم في هذا الظرف، الامتعاض الذي عبّرت عنه حكومة الوفاق من خلال التوقف عن التفاوض لفترة”.

واستكمل: “المحادثات بين الأطراف الليبيين وعلى المسارات الثلاثة، السياسية والأمنية والاقتصادية، تجرى من دون أي تدخّل من جانب المجموعة الدولية، وهذه المسارات لا يحضرها الا الليبيون، من دون أي طرف خارجي، لأن الأطراف الخارجية أعطي حقها بالتعبير عن رأيها ومصالحها خلال كل الاجتماعات التي أدت إلى قمة برلين وأقرت بمواقفها”.

واختتم بقوله “هناك لجنة متابعة تجتمع شهرياً ونقدّم لها إحاطة بما اتفق عليه الليبيون، وقرار مجلس الأمن لا يقول إنه يتبنى ما يتفق عليه الليبيون والآخرون، بل يقول ما يتفق عليه الليبيون”.

وكان السراج، أعلن الأربعاء الماضي، تعليق جميع المفاوضات العسكرية (5+5) التي تجري حاليًا في جنيف برعاية البعثة الأممية، بسبب استهداف ميناء طرابلس، ولم يعلن السراج حتى الآن رسميا استئناف محادثات المسار العسكري (5+5).

المزيد من الأخبار